“فرنسا” و”بريطانيا” ترضخان لمطالب “ترامب” في إرسال قواتهما إلى “سوريا”

الرئيس الأميركي "دونالد ترامب"

“ألمانيا” سبق أن رفضت و”إيطاليا” تدرس الطلب.. هني لو يرجعوا السوريين يلي عندن ويضلو ببلادن أفضل من كل هالعمليات التبادل

سناك سوري-متابعات

قالت وسائل إعلامية إن “بريطانيا” و”فرنسا” وافقتا على إرسال قوات برية إضافية إلى “سوريا”، لسد فراغ انسحاب القوات الأميركية في المنطقة، (مين قلكن إنو في فراغ أصلاً).

ونقلت صحيفة “ذي غارديان” عن مسؤولين أميركيين أن “باريس” و”لندن” ينويان زيادة عدد قواتهما الخاصة بين 10 إلى 15 بالمئة في “سوريا”، بهدف محاربة بقايا “داعش”، (الشماعة يلي مابتخلص).

وسبق أن كشفت مجلة “فورين بوليسي” موافقة “بريطانيا” و”فرنسا” على زيادة عدد قواتهما في البلاد، واعتبرت أن هذه الخطوة انتصار كبير للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

يذكر أن “ألمانيا” رفضت إرسال قوات برية إلى “سوريا” بعد تصريحات المبعوث الأميركي للشأن السوري “جيمس جيفري” الذي قال إن بلاده تنتظر من “برلين” زيادة عدد قواتها، في حين ماتزال “إيطاليا” تدرس المسألة دون أن تبدي فيها موقفاً حاسماً بعد.

ويكتنف الغموض سبب السعي الأميركي لإدخال قوات أجنبية إلى “سوريا”، خصوصاً أن بقايا “داعش” لا تتطلب هذا الزخم، بينما يقول مراقبون إن “الولايات المتحدة” تسعى لإدخال الدول الأوروبية في مواجهة مع “إيران” و”روسيا”.

اقرأ أيضاً: “ألمانيا” تستفز غضب “ترامب” و ترفض طلباً أمريكياً حول “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع