عمال النفط محرومون من دفء مشتقاته

عمال في محطة وقود سورية _ انترنت

الحكومة ستمنحهم مازوت التدفئة آخر “الشتوية”

سناك سوري _متابعات

حرمت الحكومة موظفي الدولة من التدفئة بالمازوت في وزارات و مؤسسات الدولة باستثناء المدارس و المشافي بقرار رسمي “شوفو لهالسمعة هلأ مكاتب الوزراء و المدراء ما فيا تدفئة متلا متل مكاتب الموظفين؟؟”
القرار الحكومي الذي تحدث عنه رئيس مكتب نقابة عمال النفط بدمشق “علي مرعي” لإذاعة “ميلودي اف ام” شمل بين موظفي القطاع العام عمال النفط الذين يستخرجون النفط لكنهم محرومون من مشتقاته بحكم القرار “طلع الشغيل بالمازوت ما بيدفا فيه! ”
عمال النفط الذين شعروا بالغبن من هذا القرار رفعوا الشكوى لمعالي رئيس الحكومة المهندس “عماد خميس” لكنّ ردّ الحكومة كان أعجَبُ من قرارها فأجابت العمال أنها ستوقف العمل بالقرار! لكن بعد شهرين من الآن! مع حلول فصل الربيع “لا كتير هيك ليش العجلة خلوها لبعد خمس شهور فرد مرة بيكون صار صيف”
و أكد “مرعي” أن «جميع العمال يجلسون في البرد حتى عمال النفط محرومون من التدفئة» “طيب يطولو بالن هالشهرين بيبقو بيدفو بالربيع”
و أشار “مرعي” إلى أن «”سوريا” وصلت لمرحلة الصفر بالنسبة للمشتقات النفطية خلال السنوات السابقة و أنها عادت مجدداً إلى الإنتاج رغم أنه غير كافي» “غير كافي للعمال بس يا ترى السادة المسؤولين كيف عم يدبرو حالن بهالإنتاج غير الكافي معقول عم يبردو!! ”
و أضاف”مرعي” «بعد الحظر الجديد على”سوريا”والدول التي تورد لها المشتقات النفطية صارت الناقلات النفطية تتأخر عن الوصول، وهذا سبب قلة سائل الغاز والمشتقات النفطية الأخرى و حين وصول ناقلات سائل الغاز فإنّ وحدات التعبئة والعمال مستعدين للتعبئة وخلال أسبوع تحل المشكلة، لكن حالياً الإنتاج لايكفي لعدم توفر سائل الغاز» “هنن و بردانين رح يكونو مستعدين للتعبئة أكتر طبعاً”.

اقرأ أيضاً :بالفيديو: طلاب يلتحفون البطانيات بسبب غياب المازوت عن المدرسة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع