الرئيسيةرياضة

عماد خانكان: المفاجأة كانت في حماة … والفتوة سيدخل بنفق مظلم

خانكان لـ سناك سوري: الاتحاد ما زال يستنزف النقاط بشكل كثيف

سناك سوري – غرام زينو

قال المدرب السوري “عماد خانكان” أن مباراة الديربي بين “تشرين” و”حطين” دائماً تجذب الجماهير وهي محط أنظار جميع المراقبين والنقاد ومحبي الكرة السورية، ويعتقد أن المنطق فرض نفسه في هذا اللقاء “تشرين” كان الأجدر بالمباراة وبسط سيطرته.

وتابع “خانكان” في حديثه مع سناك سوري أن “تشرين” يمتلك عناصر جيدة ولديه مجموعة من اللاعبين الجيدين الذين يمثلون المنتخبات السورية سواءً بالمنتخب الأول أو الأولمبي، على عكس فريق “حطين” الذي وصفه بالفريق بالشاب وقال بأنه ناضل وكافح طيلة الـ 90 دقيقة ولكن هناك فروقات فردية وفروقات جماعية أدت لتحقيق “تشرين” الأهم وهو الثلاث نقاط وهو كان الأميز بالمباراة وسيطر سيطرة شبه مطلقة على مجريات المباراة.

المباراة الثانية والأهم وهي مباراة فك الصدارة أو فك الشراكة على صدارة الدوري بين فريقي “الكرامي” و”الوحدة” قال “خانكان” بغض النظر عن حالة الطرد التي حصلت لفريق “الكرامة” وضربة الجزاء التي منحها الحكم لفريق “الوحدة” ومدى صحتها أم لا وهذا يعود للجنة الحكام في الدوري السوري، أعتقد أن الكرامة قدّم مباراة مقبولة في ظل النقص العددي الحاصل.

مضيفاً: «بالمجمل مباراة كنا نتمنى أن تكون أفضل من ذلك، كلا الفريقين يمتلكان عناصر جيدة وتعبوا ودفعوا الأموال الطائلة على الفريقين، وكنا نتمنى أن يكون المستوى الفني أرقى وأعلى تليق بحجم وإمكانية الفريقين والحضور الجماهيري وهي متابعة على المستوى المحلي والخارجي».

اقرأ أيضاً: عماد خانكان: ديربي حمص سيء وشباب حطين ترفع لهم القبعة 

حقق “الوحدة” الانتصار بالدقائق الأخيرة من المباراة عبر “قصي حبيب” وهو شيء طبيعي عندما يلعب فريق ناقص عددياً أمام فريق مكتمل وفريق يمتلك عناصر جيدة وبالتالي لا يعتقد وجود أي غرابة مبيناً أن الدوري مبكر لكلا الفريقين.

بالذهاب إلى مباراة “الشرطة” و”الاتحاد” اعتبر المدرب السوري أن التعادل منطقي قياساً على ما شوهد وملخص المباراة يعتقد أن التعادل كان طبيعي، و”الاتحاد” ما زال يستنزف النقاط  بشكل كثيف 3 نقاط من أصل 12، ونقطة هي غير كافية لنادي بحجم “الاتحاد” وحجم جمهوره، وهو فريق شاب فتي يلعب بشكل جيد ومنظم ولكن يحتاج خبرة ويحتاج لوقت وصبر ولكن هو قادر أن يخرج من هذا المأزق.

أما “الشرطة” برأي “خانكان” فريق منطقي ويلعب مع الكبار بمنطقية ويغلق منطقته الدفاعية بشكل جيد كما فعل اليوم، ويعتمد على المرتدات ويحاول أن يحصّل النقاط الثلاث أو أن يخرج بأدنى الخسائر ولو التعادل وهذا ما حصل اليوم.

مباراة “الوثبة” و”الفتوة” نتيجة رقمية عالية، “الوثبة” يمتلك عناصر جيدة ومدرب جيد ولكن لا تعكس حقيقة المباراة، فريق “الفتوة” لم يكن بالأمر السهل ولكن “الوثبة” استغل كل الفرص التي سنحت له بعكس “الفتوة” الذي سنح له 4 أو 5 فرص محققات للتسجيل ولكن لم يستطع أن يسجل حتى هدف واحد، وهي نتيجة كبيرة بالنسبة لـ “الوثبة” وتعطيه أمل بأن يدخل المنافسة بشكل كبير، وهو مباراة عن مباراة يصعد بشكل أفضل من كل مباراة عن أخرى، ويعتقد أن نقاط المباراة والكم الكبير من الأهداف سيعطيه حافز ليدخل بقوة على باقي المباريات.

اقرأ أيضاً: ديربي الغضب تشريني …. والجيش يتلقى خسارته الأولى 

“الفتوة” سيدخل في النفق المنظلم، حيث يوجد لديهم المشاكل السابقة كما يحكى وبالتالي سيدخل بالنفق المظلم إذا لم يعالج الأخطاء في أسرع وقت، والمدرب “أنور عبد القادر” كبير والحظ لم يسعفه اليوم إطلاقاً.

المفاجأة الأكبر كانت في مدينة “حماة” بحسب المدرب السوري، فوز “النواعير” على “الجيش” هي مفاجأة مع الاحترام لفريق “النواعير” ولكن كان استعداده متأخر وعناصره جديدة وعناصر من أبناء النادي الشباب، بعكس “الجيش” الذي أخذ الوقت الكافي للاستعداد، وبالتالي رأينا أن “النواعير” منظم أكثر في الملعب ويعرف ما يريد من الملعب وكان يعتمد بشكل مدروس على الهجوم المرتد السريع.

سيطرة “الجيش” واستحواذه على وسط الملعب لم تسعفه ليصل لمرمى فريق “النواعير” بشكل أمثل ويعتقد أنه يسجل للنادي الفني لفريق النواعير قدرته على قراءة المباراة، وعلى نادي “الجيش” دراسة ما يحدث لأنه لم يعتد فريق بحجم نادي “الجيش” على 5 نقاط من 12 ويعتقد أن إدارة النادي قادرة أن تضع النقاط على الحروف وتحاول تعيد الفريق لساحة المنافسة.

أخيراً “الطليعة” و”عفرين” مباراة ركيكة، فنياً أقل من المتوسط تقدم فريق “عفرين” بهدف بدقائق جيدة من المباراة، واستطاع “الطليعة” أن يعود بهدفين كان بأمسّ الحاجة لهم بعد النتائج السيئة ببداية الدوري، حصل 3 نقاط تعيد الروح والثقة، وما زال فريق “عفرين” رغم الإمكانيات والقدرات والشيء الذي سُخّر لهذا الفريق ما زال يبحث عن هويته ويعتقد أن “الطليعة” بدقائق نصف الشوط الثاني استطاع الكادر الفني والمدرب أن يقرأ الموقف بشكل جيد ويعود ليقلب الطاولة على “عفرين” ويحقق الثلاث نقاط الأهم.

اقرأ أيضاً: الوحدة يحسم قمة الجولة ويتغلب على الكرامة 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى