عرنوس يدعو لمكافحة الفساد.. و مظاهرة لموظفين طالبوا برواتبهم

توسيع سياسة التتريك شمالاً… أبرز عناوين الأحد.. ١٦ تموز ٢٠٢٠

سناك سوري – متابعات

على وقع تصاعد إصابات كورونا، أبدت الحكومة السورية اهتمامها بدعم المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة بالتوازي مع التأكيد على ضرورة الاستمرار بإجراءات الوقاية من الفيروس، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الداخلية البلدان التي ستبدأ منها رحلات إعادة العالقين في الخارج.
أما المستشارة الرئاسية “بثينة شعبان” فشرحت وجهة النظر السورية باتفاقات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، والإجابة السورية الدائمة رداً على الرسائل الأمريكية.
في الأثناء استمرت سياسة التتريك في استهداف التعليم في مناطق سيطرة قوات العدوان التركي شمالاً، بينما استمرت الهجمات التي تستهدف “قسد” شرق “دير الزور”.
وفي الوقت الذي تظاهر فيه محتجون ضد فساد مجلس تابع لـ”الإدارة الذاتية” بريف “دير الزور” كانت “القامشلي” تعيش توتراً بين حزبين بسبب اعتداء على مقر أحدهما.

الإصلاح الإداري في ضيافة الرئاسة

استضاف الرئيس السوري “بشار الأسد” في القصر الجمهوري اليوم الأحد الفريق العامل على مشروع الإصلاح الإداري في وزارة التنمية الإدارية وفق ما أعلنت صفحة الوزارة على فيسبوك.

وقالت الوزارة أن الاجتماع شهد تقديم مفصل تاريخي لمسار وزارة التنمية منذ تأسيسها، وحوار مفتوح في الإصلاح الإداري وآفاقه، وقد استمر الاجتماع 4 ساعات.

84 إصابة و4 وفيات بالكورونا

أعلنت وزارة الصحة السورية اليوم تسجيل 84 إصابة بفيروس كورونا، وشفاء 9 من المصابين ووفاة 4 حالات، وارتفعت بذلك حصيلة الإصابات المسجلة لدى الوزارة إلى 1677 حالة بينها 417 حالة شفاء و64 حالة وفاة.

اقرأ أيضاً: باحث: الحكومة والتجار يستفيدون من تذبذب سعر الصرف

“عرنوس” يدعو لتكثيف مكافحة الفساد

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال السورية “حسين عرنوس” إلى التركيز على تعزيز العملية الإنتاجية وتنمية الاستثمارات العامة والخاصة وتوسيع قاعدة المشروعات متناهية الصغير والصغيرة والمتوسطة، وتسهيل عودة الفلاحين إلى أراضيهم وتطوير قطاع الصناعات الغذائية وتكثيف خطوات مكافحة الفساد مؤسساتياً وإدارياً.
وشدّدت الحكومة خلال اجتماعها اليوم على ضرورة الاستمرار بتطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي لوباء كورونا في مختلف قطاعات العمل والإنتاج والخدمات لناحية التباعد المكاني واستخدام الكمامات وفق ما أوردت الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء على فيسبوك.

اقرأ أيضاً: السوريون العالقون في الخارج يناشدون الحكومة.. نرجوكم النظر بأمرنا!

قرار لإعادة العالقين في الخارج

أعلنت وزارة الداخلية السورية اليوم أنها وضمن جهودها لإعادة السوريين العالقين في الخارج فإنه بإمكان المواطنين التواصل مع السفارات السورية في “القاهرة” و “مسقط” و”أبوظبي” و”دبي” و”عمّان” و”الكويت” و”الخرطوم” و”المنامة” و”موسكو” و”الجزائر” و”بغداد” لتسجيل طلبات الرغبة بالعودة.
وذكر البيان أنه وفور الوصول إلى “مطار دمشق” الدولي سيتم السماح بالعودة إلى المنازل بعد إجراء فحص الاختبار الخاص بالكورونا، والإقامة في فندق “إيبلا الشام” مقابل تسديد 200 دولار إضافية على تذكرة الطائرة.

اقرأ أيضاً: “بثينة شعبان”.. قانون “قيصر” لن يؤثر على الاقتصاد السوري

بثينة شعبان: الاستسلام للاحتلال لا يفيد

قالت المستشارة في الرئاسة السورية “بثينة شعبان” إن الاستسلام لكيان الاحتلال الإسرائيلي، لن يجعل أي بلد عربي أفضل مما هو عليه بل على العكس تماماً.
وأضافت “شعبان” في لقائها مع قناة “الميادين” اللبنانية أن الحل بالنسبة إلى “سوريا”، وبالنسبة لـ”فلسطين” وبالنسبة للشعب العربي في جميع أقطاره، هو امتلاك عوامل القوة والصمود، مشيرة إلى أن بعض المطبّعين يعتقدون أن العدو الصهيوني يعتبرهم أصدقاء أو أنداد أو شركاء وهو لا يعتبرهم كذلك.
من جهة أخرى أوضحت “شعبان” أن الجواب السوري على كل الرسائل الأمريكية، هو أنه لا يمكن التحدث مع المحتل إلا بعد الانسحاب من أرضنا.

توسيع سياسة التتريك شمالاً

أعلن مجلس “التعليم العالي” في “تركيا” توسيع فروع جامعة “غازي عينتاب” في مناطق سيطرة قوات العدوان التركي في الشمال السوري.
وفي إطار سياسة التتريك التي تستهدف العملية التعليمية في الشمال السوري، تمت الموافقة على افتتاح أقسام جديدة في فروع الجامعة المتواجدة في “عفرين” بريف “حلب” الشمالي، وفي مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي الشرقي.

اقرأ أيضاً: إطلاق سراح الصحفي رضا الباشا

هجوم مسلح على حاجز قسد

هاجم مسلحون مجهولون حاجزاً لـ”قسد” قرب صوامع الحبوب في بلدة “الصور” بريف “دير الزور” الشمالي وفق ما نقلت وكالة سانا الرسمية مشيرة إلى أنه لم ترد معلومات عن الإصابات.

مظاهرة لموظفين لم يقبضوا رواتبهم

أفاد موقع “نهر ميديا” المحلي اليوم أن العشرات من موظفين يتبعون لـ”الإدارة الذاتية” (تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية) خرجوا اليوم في مظاهرة أمام المجلس المحلي في مدينة “البصيرة” بريف “دير الزور” الشرقي.
وطالب المحتجون خلال المظاهرة بصرف رواتبهم التي لم يقبضوها منذ 6 أشهر ومحاسبة الفاسدين وإقالة كوادر المشرفين على عمل المجلس، وإقالة الرئيس المشترك لـ”الإدارة الذاتية” “عبد حامد المهباش” مهددين بتجديد مظاهراتهم في حال لم تُصرَف رواتبهم.

اقرأ أيضاً: قسد تحاصر البلدات المنتفضة ضدها في ديرالزور

الاعتداء على مقر حزبي

قال مدير المركز الإعلامي لـ”قسد” “مصطفى بالي” اليوم أن مجموعة تتبع لـ”اتحاد الشبيبة الثورية” المقربة من حزب “الاتحاد الديمقراطي” متزعم “الإدارة الذاتية” في الجزيرة السورية، اعتدت أمس على مقر “الحزب الديمقراطي الكردستاني-فرع سوريا” في “القامشلي” وأحرقت العلم المرفوع فوقه بحسب ما نقلت وكالة رووداو عن “بالي” الذي أدان الاعتداء وتوعّد بمحاسبة مرتكبيه.
في المقابل أصدر “اتحاد الشبيبة الثورية” بياناً نفى فيه علاقة عناصره بالاعتداء وقال إن مجهولين ارتكبوه بهدف التحريض على الفتنة وتشويه حملتهم وفق ما نقلت وكالة “هاوار” المحلية.

الرياضة

أصدر نادي “الوحدة” السوري بياناً أعرب فيه عن رفضه لقرار الاتحاد السوري لكرة القدم معاقبة لاعبَيه “مؤيد عجان” و”علي رمال” والمشجع “أنس دالاتي” بسبب مشاركتهم في الإساءة إلى نادي “الاتحاد” وجماهيره، واعتبر البيان أن إدارة النادي عاقبت اللاعبين والمشجع لكنها ترفض عقوبات اتحاد الكرة.

اقرأ أيضاً: عقوبات على لاعبَين من الوحدة بسبب الإساءة لنادي الاتحاد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع