عرنوس: طورنا مكافحة الفساد .. وأنفقنا 1.8 مليار يورو للاستيراد

رئيس الحكومة حسين عرنوس في البرلمان-صفحة مجلس الشعب الرسمية بالفيسبوك

عرنوس: محطة كهرباء جديدة باللاذقية.. و26.6 مليار ليرة تعويض الحرائق

سناك سوري _ متابعات

كشف رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” عن إعفاء عدد من العاملين في وزارة النفط والثروة المعدنية من مهامهم بتهم الفساد وإحالة العديد من العاملين في الوزارات إلى القضاء

وقال “عرنوس” في حديثه أمام مجلس الشعب أنه تم تطوير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد بمحاورها المختلفة المرتبطة بتعزيز سيادة القانون والمساواة أمام القضاء لضمان معاقبة الفاسدين، مبيناً من جهة أخرى أن وزارة العدل تعمل في إطار برنامج الإصلاح القضائي مع الجهات ذات الصلة وفق ثلاثة مجالات وهي مجال تعزيز النزاهة من خلال تعديل القوانين وإنجاز القضايا في المحاكم ودعم الاستقلال القضائي وتأمين البنية التحتية اللازمة.

الصحة 

وعن ملف الصحة قال “عرنوس” أنه تم التشدد على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا وبلغ عدد الأسرة المخصصة لمراكز الحجر والعزل 2120 سرير و732 سرير للعناية كما تم إيقاف العمليات الباردة، فيما بلغت قيمة المستوردات من الأدوية 60،3 مليون يورو خلال النصف الثاني من العام الماضي.

المشتقات النفطية

من جهة أخرى أوضح رئيس الحكومة أنه تم منح المؤسسة العامة لتكرير وتوزيع المشتقات النفطية سلفاً من المصرف المركزي لشراء النفط الخام بقيمة 2500 مليار خلال العام الماضي منها 1727 مليار ليرة خلال النصف الثاني من العام ذاته، لافتاً إلى أنه تم اعتراض سبع ناقلات نفطية كانت متجهة إلى سوريا آخرها الناقلتين اللتين تم استهدافهما في مياه البحر الأحمر وأدى ذلك إلى تأخر وصولهما لأكثر من شهر ونجم عنه توقف مصفاة بانياس عن الإنتاج وحدوث نقص في كميات المشتقات النفطية المطلوبة لسد حاجات البلاد من مادتي البنزين والمازوت، بينما وصلت كميات الغاز المستورد خلال الأشهر الستة الماضية إلى ما يقارب 80 مليون طن بقيمة 41 مليون دولار وكمية البنزين المستورد 253 ألف طن بكلفة 122 مليون دولار والمازوت المستورد 195 ألف طن بقيمة 83 مليون دولار.
اقرأ أيضاً:لقاؤهما العام الفائت ماذا أثمر.. الحكومة والبرلمان على الموعد!
الواردات والصادرات

مبيناً أن قيمة المستوردات في العام الماضي بلغت 4 مليار يورو لكل من القطاعين العام والخاص منها 1،8 مليار يورو بالنسبة للقطاع العام شكَّل القمح والمشتقات النفطية والأدوية النسبة الأكبر منها، فيما شهد العام الماضي ازدياداً ملحوظاً في الصادرات التي وصلت إلى حوالي 770 مليون يورو بالأسعار الاسترشادية بزيادة قدرها 17 بالمئة عن عام 2019 بحسب “عرنوس”.

الكهرباء

وعن ملف الكهرباء كشف رئيس الحكومة عن توقيع عقد مع الجانب الإيراني لإنشاء محطة توليد للكهرباء في اللاذقية والعمل يسير وفق البرنامج الزمني لهذا المشروع، إضافة إلى أنه في المراحل النهائية لإنجاز عملية التعاقد لإعادة تأهيل عنفتين في محطة حلب الحرارية بكلفة إجمالية وقدرها 124 مليون يورو.

اقرأ أيضاً:عرنوس للوزراء: ركزوا على أولوية تحسين معيشة المواطن

منجزات حكومية

واستعرض “عرنوس” منجزات حكومته في المجالات المختلفة فأشار إلى إنفاق 3.3 مليار ليرة خلال النصف الثاني من العام الماضي لدعم المناطق الصناعية والحرفية المحدثة، وأكثر من 2 مليار ليرة في الفترة ذاتها على مشاريع الاستبدال والتجديد في وزارة الصناعة، وافتتاح 368 منفذاً جديداً لـ”السورية للتجارة”، والانتهاء من تأهيل محور حمص دمشق السككي بطول 200 كم بكلفة 2،3 مليار ليرة، وتأهيل الخط السككي بين حلب وحمص بطول 200 كم وبكلفة 2،5 مليار ليرة، استكمال تنفيذ المشاريع الإسكانية المكتتب عليها بقيمة عقدية تجاوزت 185 مليار ليرة لتنفيذ 29112 مسكناً مع بنيتها التحتية، إضافة إلى تنفيذ مركز خدمة المواطن الإلكتروني بقيمة تجاوزت 600 مليون ليرة سورية.

الحرائق

وتناول رئيس الحكومة خلال كلمته موضوع الحرائق التي ضربت عدة محافظات سورية العام الماضي وقال أن قيمة التعويض المقرّة عن تلف المحاصيل بلغت 26.6 مليار ليرة سيتم صرفها للمتضررين على مدى عامين، إضافة إلى صرف مبلغ 300 مليون ليرة سورية من حساب لجنة إعادة الإعمار لإعادة تأهيل المنازل المتضررة نتيجة الحرائق.

وقال”عرنوس” خلال كلمته متوجهاً  لأعضاء مجلس الشعب «نحن متفقون جميعاً على أن خدمة المواطن هو هدفنا المشترك وإن توفير أسمى مؤشرات الحياة الكريمة هي حق للمواطن الذي يعاني للسنة العاشرة على التوالي من آثار الحرب التي يتعرض لها بلدنا»

اقرأ أيضاً:عرنوس: الليرة ستتحسن ورسالتنا التفاؤل .. لواء سوري: العدوان فشل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع