الرئيسيةسناك ساخر

عرنوس: ابقوا على مسافة قريبة من الناس.. العوا: تجنبوا الاختلاط الزائد

لمن ستكون الاستجابة لممثل السلطة أم لممثل الصحة؟

في الوقت الذي دعا فيه رئيس الحكومة “حسين عرنوس”، المسؤولين إلى البقاء على مسافة قريبة من المواطنين. خرج عضو المجلس الاستشاري لمواجهة وباء كورونا “نبوغ العوا”، ليحذر من الاختلاط الزائد مع ارتفاع حالات الإصابة بالفايروس والمخاوف من ذروة جديدة، (شو هالارباك للمسؤولين، شو يعملوا هلا يختلطوا ولا مايختلطوا؟).

سناك سوري-خاص

وفي التفاصيل، طلب “عرنوس” خلال الجلسة الحكومية الأسبوعية أول أمس الثلاثاء، من المسؤولين البقاء على مسافة قريبة من المواطنين، والاستماع إلى مطالبهم وحل المشاكل الخدمية، مع التأكيد على الجولات الميدانية.

بالتزامن مع ذلك، قال “العوا” عبر إذاعة شام إف إم، إن الأسبوع الحالي شهد انتشارا شديدا وسريعا لهجمات كورونا تحديداً المتحور الخامس أوميكرون، وأكد على ضرورة الانتباه جيداً وعدم الاختلاط الزائد لتجنب الوصول إلى ذروة عالية.

بالنظر إلى التصريحين السابقين، فإن المواطن والمسؤول اليوم يبدوان مرتبكين، “بيقربو ولا ما بيقربو”، “بيختلطو ولا ما بيختلطو”، ولحل هذه المشكلة العويصة يقترح الخبير “نعيم الكوندشناتي”، على المسؤولين القيام بجولات ميدانية لكن بسياراتهم مع وجود حاجز من الزجاج المفيم، ومن الممكن التواصل من خلاله مع الناس المتجمهرين خارج السيارة، بما يضمن عدم إصابة المسؤولين بالمتحور.

وأوضح “نعيم الكوندشناتي”، أن القصد من هذا التصرف ليس حماية المسؤول وترك الناس للإصابة، بل لأن المسؤول “متل المكوك الحايك”. رايح من مكان لمكان، وبالتالي فإنه بحال أصيب سيساهم بنقل العدوى بشكل كبير، بخلاف المواطن “قليل المروة”، الذي قد لا يخرج من بيته مخافة أزمة النقل “وما يلاقي سرفيس”، وبالتالي فإن خطر تسببه بنقل العدوى أقل بكثير.

اقرأ أيضاً: سوريا.. قطة تتجول دون خوف من كورونا بقسم عزل مشفى المواساة! 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى