عبدالسلام قتل عبدالله من أجل بلاك فضة

المقبوض عليهم من صفحة وزارة الداخلية -فيسبوك

في شوارع “اللاذقية” معركة بالسكاكين والشنتيانات انتهت بجريمة قتل

سناك سوري – متابعات

توفي الشاب “عبدالله ن” من مواليد العام 2000 في أحد مشافي مدينة “اللاذقية” متأثراً بجراحه التي أصيب بها إثر طعنه في صدره بالسكين من قبل صديقه “عبدالسلام ز” مواليد العام 2001.

وفي التفاصيل التي أوردتها صفحة وزارة الداخلية على فيسبوك فإن الخلاف الذي نشأ بين الشابين في أحد شوارع المدينة سببه بلاك فضة حيث بينت التحقيقات التي قام بها عناصر القسم الشرقي في المدينة أن الخلاف بدأ بشجار تطور إلى عراك بالأيدي مع أشخاص آخرين واستخدمت فيه السكاكين والشنتيانات.

الشجار الذي نشأ في الشارع شارك فيه أيضاً مجموعة من رفاق القاتل والضحية السابقين وهم المدعوين “يوسف. أ” و “محمد. أ” و”أحمد. ع” و “أحمد. أ” و “أسامة. ت”، و قد اعترفوا جميعهم بعد القبض عليهم بما نسب إليهم وأنهم خلال المشاجرة قاموا بشتم المارة وطعن بعضهم البعض بالسكاكين والشنتيانات.

اقرأ أيضاً: اللاذقية… بدافع الغيرة قتل يافعاً جلس مع حبيبته بالحديقة

صفحة الوزارة نشرت صورة للشباب المقبوض عليهم والذين لاتتجاوز أعمارهم العشرين عاماً في حين طالبت بعض التعليقات باتخاذ أقصى العقوبات بحقهم، بينما تساءل مواطنون عن دور الأسرة في تربية وتنشئة أبنائها وألقوا اللوم عليها.

وشهدت محافظة “اللاذقية” مؤخراً عدة جرائم راح ضحيتها شباب بأعمار صغيرة ومنفذوها شباب أيضاً أدت بمجملها لخسارة الطرفين حياتهما فمنهم من قضى موتاً ومنهم من سيقضي جزءاً من حياته خلف القضبان وهو مايتطلب البحث في الأسباب والتعاون فيما بين المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني لحماية الشباب وتوعيتهم خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المجتمع السوري بشكل عام وغياب فرص عمل الشباب.

اقرأ أيضاً: اللاذقية: عصابة لسرقة الهواتف المحمولة تطعن المواطنين ليلاً بالسكاكين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع