عائلة سورية تصنع الكمامات بالمنزل وتقدمها للعيادات في ألمانيا

العائلة السوري-دويتشه فيله

رجل ألماني طلب المساعدة من العائلة السورية التي استجابت للنداء

سناك سوري – متابعات 

«بدأنا أنا وعائلتي بصنع الكمّامات تطوعياً وذاتياً من داخل المنزل، استطعنا إنتاج 100 كمّامة في اليوم»، هكذا شرح الأب السوري “رشيد رشو”، القاطن في ألمانيا، مبادرته وعائلته لتقديم العون للعيادات في ألمانيا خلال أزمة “كورونا”.

عائلة “رشو” المكونة من الأب “رشيد رشو” وزوجته “فاطمة ابراهيم” وابنتهما “جودي” و”آريا”، وخلال لقاء لهم مع موقع “DW بالعربي” شرحوا مبادرتهم التي بدأت بطلب مساعدة، يقول الأب: «أعرف رجلا ألمانيا يساعدنا منذ زمن، التقيته ذات صباح وقال لي إن المستشفى بحاجة إلى كمّامات، سألني إن كان بامكاني تقديم المساعدة فهذا سيكون أمر رائع».

من إنتاج العائلة السورية في ألمانيا

اقرأ أيضاً: سوريا تواجه كورونا.. مغتربون يشاركون تجربتهم في معايشة الوباء

الجيران يقدمون القماش ومستلزمات العمل، والعائلة السورية تقوم بعملة الخياطة، وفق الأم “فاطمة”، وأضافت: «زوجي يقيس القماش بناء على المطلوب وأنا أساعده بالقص، الفتيات توليّن مهمة عد وإحصاء الكمّامات وترتيبها، وأنا أقوم بكيها وحفظها».

العائلة السورية صنعت حتى الآن 360 كمامة خلال ثلاثة أيام، وتبرعت بها مع الجيران الذين قدموا القماش، إلى مستشفى في مدينة “بوتسدام”، لمواجهة نقص الكمّامات الحاد بسبب أزمة فايروس “كورونا”، كما أن العائلة ملتزمة بالحجر الصحي وسعيدة بتقديم العون، وتخطط لتقديم كماماتها لمزيد من العيادات ودور المسنين، وتدعو  الجميع للتعاون وتقديم المساعدة.

اقرأ أيضاً: كورونا والسوريون في أوروبا.. النحس ملازمنا!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع