صحيفة تشرين: وهن أميركا وضعف الحس الجمعي فيها

الرئيس الأميركي جو بايدن-انترنت

الصحيفة: أميركا بحاجة شركاء غير تابعين لها

سناك سوري-متابعات

قالت صحيفة تشرين الحكومية في مقال لها بعنوان “أميركا أمام مفارق متصدعة”، إن «إشارات الوهن الأمريكي يمكن تلمسها في داخلها من خلال ضعف الحس الجمعي للأمريكيين ومظاهر الصراع الشرس بين الحزبيين الرئيسيين “الديمقراطي والجمهوري”، وخارجياً فقدانها للسيطرة على تطورات المجريات العالمية، وتخبطها السياسي والعسكري».

ورأت الصحيفة أن الإدارة الأميركية الحالية، تعمل على إبقاء الهيمنة الأميركية حتى وقت إضافي، مضيفة أنه وبسبب ذلك «تسلك مسار التضليل على المستوى الداخلي وأغلبه يتمحور حول “عظمة الأمة الأمريكية”، وعلى المستوى الخارجي التلويح بالعقوبات ومحاولات ترهيب الدول تارة، وبالحروب تارة أخرى مع الإشارة إلى أنها أبعد من أن تخوضها مباشرة، وتكتفي حاملات طائراتها بالاستعراض».

اقرأ أيضاً: صحيفة تشرين: تسونامي الإفلاس يضرب أميركا

تواجه أميركا الوضع الجديد، من خلال مسارين داخلي وخارجي، بحسب الصحيفة، الداخلي «من خلال شد العرق الأبيض وشحذ هممه، مع توقع ارتفاع الموجات العنصرية والمواجهات في الشوارع، وفي الجانب الاقتصادي، المحافظة على الصناعة الأمريكية وحمايتها من خلال منع الاستيراد وخاصة من الصين».

أما خارجياً فلا تستطيع فعل الكثير سوى تصعيد التوترات في شرق آسيا والبحر الأسود والشرق الأوسط، بحسب الصحيفة السورية، كاشفة عن السبب كون “أميركا” «تقف عاجزة أمام نهضة الصين الاقتصادية والعسكرية، واستعادة روسيا قوتها ونفوذها، إضافة لدول عظمى إقليمية وأبرزها الهند وإيران وكوريا الديمقراطية والبرازيل وإفريقيا الجنوبية وغيرهم، تنحو نحو تشكيل تكتلات اقتصادية وسياسية وحتى عسكرية بالاشتراك مع الصين وروسيا، ما يشكل عوامل ضاغطة إضافية على واشنطن».

وخلصت الصحيفة إلى نتيجة مفادها، أن «الهيمنة الأمريكية على مفارق متصدعة ومتآكلة، لا مجال فيها للعبث أكثر في السياسة الدولية، بلا البحث عن شركاء فعليين تراهم نداً لها غير تابعين ينفذون سياساتها ويحمون مصالحها مكرهين».

اقرأ أيضاً: صحيفة سوريّة… تكشف للأميركيين خطورة الوضع في أميركا: حرب أهلية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع