شكارك وتدرقع.. مصطلحات من دير الزور تعرفوا على المزيد منها

دوار الدلة في دير الزور-سناك سوري

بعد قراءة المادة ومعرفة معناها، لمن تقولون “ينچحك”؟

سناك سوري -فاروق المضحي

تختلف التسميات وتعدد المعاني للكلمة الواحدة باللهجة المحلية لأبناء “دير الزور”، التي تتميز عن باقي المدن السورية بقربها من اللهجة العراقية واللغة العربية الفصحى وهي سهلة النطق بالنسبة لأهلها وصعبة على باقي أبناء المدن السورية.

لكن الحال ربما لم يعد كذلك بعد موجة النزوح إبان حصار داعش للمدينة، وانتشار أهالي الدير بعدد من المحافظات الأخرى، لتصبح اللهجة الديرية أكثر انتشاراً، وقد اخترنا بعض الكلمات التي يستخدمها أهل الدير وتميزهم ولعل الأبرز كلمة ” شكون” والتي تستخدم للسؤال أو التعجب من موضوع ما وتعني ماذا.

“شكارك” وتعني لا علاقة لك، “كونة ” وتعني مشاجرة ، “تدرقع” وتعني تصدر صوتا أو ضجيجا فيقال لا تدرقع .

” عطل بطل” أي أن الحدث غير صحيح وهي لنفي التهمة أو الحادثة، ” قرنة” وتعني زاوية الشارع ولعل أشهر تلك الزوايا هي “قرنة جعفر” التي تعتبر من الأماكن المعروفة في المحافظة .

اقرأ أيضاً: ثرود البامياء الديرية تودع الأطباق الشعبية.. الطبخة بـ 14 ألف ليرة!

المصطلحات والكلمات الديرية كثيرة ومنها أيضاً  “يزرك “أي يمر من مكان ضيق، أو يهرب بدون أن يلفت نظر أحد ، ومنها “يقرش”  يتحدث بلا توقف .

أيضاً “يبلش” أي يبدأ، كما تستخدم حين يقتل أحداً شخصاً ما فيقال فلان بلش بفلان، وتستخدم للتهديد (أبلش بيك)، يعني تهديداً بالقتل، وهناك “ينچحك” أي يجلس في مجلس غير مناسب له، ويمكن أن تقال لشيء يوضع في مكان ضيق.

كما يتميز أهالي الدير بأسماء بعض الأكلات منها “القارن يارق” وهو ما يعرف في غير محافظات بالمنزلة ( باذنجان ولحمة ورب البندورة) والثرود وهو من الأكلات التي تشتهر بها المحافظة مثل ثرود البامياء واللحم وهو من الأكلات المفضلة لدى أبناء الفرات و”الخاشوقة” أي المعلقة و”الجيدان” أي إبريق الشاي .

مئات الكلمات التي تميز أهل المنطقة الشرقية وأهل الدير بالخصوص بلهجتهم المحكية والمحببة والتي تتميز معظم كلماتها بوجود حرفي القاف أو الشين ” شكون اقلك ” .

اقرأ أيضاً: هالولد مبخوت.. مصطلحات من الجزيرة السورية هل سمعت بها قبلاً؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع