سيدات يكسرنّ النمطية ويخضنّ عالم رفع الأثقال

نساء يمارسن رياضة رفع الأثقال-سناك سوري

من متدربات لإنقاص الوزن إلى حائزات على بطولة الجمهورية أو المحافظة

سناك سوري – رهان حبيب

لاقت “هيام شروف” من “السويداء”، معارضةً واستغرابا من المجتمع لممارستها رياضة رفع الأثقال، لكنها اقتنعت بمدربها وتابعت بتحد كبير للذات، ولم تكن البطولات هدفها في البداية كما أخبرتنا.

“شروف” وعمرها 40 عاماً أصغر أولادها الثلاثة 17 وأكبرهم 21 عاماً، وجدت في الرياضة التي مارستها لغاية التنحيف منذ عامين ضالتها لحياة أكثر صحة وسعادة، وسرعان ما حققت بطولة المحافظة وبطولة الجمهورية المركز الثالث عام 2019، على وزن 63 تقول لـ”سناك سوري”، إنها تجد في الأوزان طاقة إيجابية، وأن الرياضة صممت حياتها على شكل فريد لتتابع بنيل شهادات التدريب وتدرب نساء وشابات جدد في إحدى صالات المدينة مستمرة في المشاركة بالبطولات.

هيام شروف

“سوسن الحكيم” أم لولدين وبطلة المحافظة عدة مرات، تقول: «بالنسبة لي لم أعرف أهمية رياضة رفع الأثقال حتى اختبرتها، لمست آثارها على الجسم من شد وصقل وفوائد أنقلها للاعبات لأعزز علاقتهن بالقوة البدنية وقد تمكنت من تدريب بطلات لبطولة المحافظة والجمهورية لهذا العام».

اقرأ أيضاً: سوريا: لأول مرة نساء يعملن قارئات لعدادات الكهرباء..وهذا ماحصل معهن

“الحكيم”، مواليد 1977، لجأت إلى رياضة الأيروبيك لتخفيف الوزن، ثم انتقلت إلى رياضة الحديد، وعززت نفسها بها لتحصل لاحقاً على شهادات للتدريب والتحكيم إضافة إلى اختصاصات اللياقة، تضيف: «لم أجهد نفسي للحصول على الميداليات وتفرغت للتدريب لأعيش الرياضة مشروع حياة مع زوجي وأولادي، الذين يرافقوني للتدريب، أعد لاعبات جدد لغاية نشر هذه الرياضة وتنبيه السيدات إلى فوائدها».

سوسن الحكيم

اختارت “تغريد جربوع” مواليد 1981، ألا تخبر جاراتها في البداية أنها تتبع تدريبات رفع الأثقال، وأخبرتهنّ أنها كانت فقط تقوم بإيصال بناتها إلى الصالة الرياضية، مضيفة أن وزنها وصل إلى 114 كغ وحاولت إنقاصه من خلال الرياضة، وحالياً هي تستعد لبطولة رفع الأثقال القادمة، مؤكدة أنها لم تكن تتوقع أن تصل لدرجة ترفع فيها 80 كغ، والأهم بحسب تعبيرها هو أنها لم تعد مضطرة لإخفاء السر عن جاراتها بعد أن خسرت وزنها الزائد، مشجعة جاراتها الحضور إلى التدريب.

اقرأ أيضاً: لينا فتّاح.. تُنافس الرجال بالنجارة

تنبه المدربة “فاديا عماد” إلى أن التدريب يجب أن يتم على يد مختصين، وتضيف “عماد” التي حصلت على بطولة الجمهورية عام 2017، برفع وزن 84 كغ رغم أن وزنها 73 كغ، بأهمية رياضة القوة البدنية وتشجع كل السيدات على رياضة رفع الأثقال التي تعطي للعضلة شكلاً جميلاً، وتعالج عضلات الجسم وتنتقل بها من الضعف للقوة، كما تحفز هرمون الأستروجين الذي يخفف الترهلات  وتضيف: «التدريب بأي عمر ضروري وعامل وقاية».

المدربة فاديا عماد

هذا النوع من الرياضة لا يجهد عضلات القلب، بحسب رئيس اللجنة الفنية للقوة البدنية “إياد كنعان” مضيفاً أنها توزع الضغط على عضلات الجسم بالكامل، فدرس الحديد يحرق سعرات حرارية، ثلاث أضعاف درس الأيروبيك مع استمرار حرق مستمر على مدار اليوم، و من وجهة نظره لدى كل النساء فرصة للحصول على التدريب في أي عمر، وبفضل تشجيع المدربين والمدربات شكّل فريقا رائعا يزيد عن مئة لاعبة فوق الثلاثين يتحضر منهم تسع لاعبات لبطولة الجمهورية، إلى جانب بطولة الماستر وهي البطولة الحديثة التي خصصت للسيدات بعد العقد الثالث بالتالي أمام كل من تدربت وملكت اللياقة الفرصة بالمشاركة وتحقيق التميز، على حد تعبيره.

وبذلك لم تعد رياضة رفع الأثقال حكراً على الرجال، ومشاركة النساء بها أكبر دليل على أنها لا تُلغي أنوثتهنّ كما هو شائع في المجتمع، إنما هي فرصة لتحدي الذات وإثبات التميز للنساء بأي مجال يردنّ اقتحامه.

اقرأ أيضاً: في “حلب” نساء يحطمن الحواجز ويعملن في مهن كانت حكراً على “الذكور”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع