سوري يبدأ مشروعه من خزانة منزله وينتهي في ورشة

فهد مطر - فيسبوك

فهد مطر… عمل في تنظيف الحدائق ثم أسس ورشته الخاصة في فرنسا

سناك سوري – متابعات

كان “فهد مطر” الذي يعيش في فرنسا بحاجة لخزانة صغيرة لمنزله فقر أن يصنعها بيديه، لكنه لم يكن يدري أنه بذلك يشق طريقه نحو مشروعه الخاص ويبدأ عمله في البلاد التي قرر الاستقرار فيها.
“مطر” الذي انتشرت قصته على صحفات السوشل ميديا مؤخراً يحب الخشب وعندما احتاج الخزانة قام بشراء الأدوات اللازمة لتصميمها بعد البحث على الانترنت وتعلم كيفية صناعتها مستنداً إلى عشقه للخشب ورائحته، وإلى بحثه عن طريق الانترنت ومشاهدة الفيديوهات التعليمية وما إلى ذلك.
في نهاية المطاف صمم خزانة جيدة واستخدمها في منزله وبدأ رحلة التعلم الذاتي حيث أنجز بالمرة الثانية طاولة سفرة وسرير وتراس لحديقة منزله وقد حظي بإعجاب الأهل والأقارب الذين شجعوه للاستمرار بالعمل فقرر إنشاء شركته الصغيرة للنجارة والتي يعمل بها حاليا في كراج منزله، وفق منتدى السوريين في فرنسا.
“مطر” اليوم تمكن من تأسيس ورشة صغيرة في مدينة (Grosbreuil ) التي وصلها عام 2014، بعد أن عمل فيها بداية بتنظيف الحدائق، ثم انتقل للعمل في مركز يعتني بالاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة لمدة عام تقريباً.
ورشة “مطر” تصمم اليوم أثاث المنازل ولديها زبائنها الذين يحبون عمله، وهو يأمل أن يتمكن كغيره من الشباب السوريين أن يفعلوا شيئاً يثبتون من خلاله وجودهم وحبهم للعمل والحياة.

قصة نجاح السوري الشاب ليست الوحيدة فهناك الكثير من الشباب الذين نقلوا مهاراتهم ومعارفهم إلى الدول التي استقروا فيها والتي جعلت منهم مقصدا لسكان تلك البلدان ومحور اهتمام  في “فرنسا” و “بريطانيا” وغيرها من الدول.

اقرأ أيضاً: ورق عنب بألمانيا.. عائلة سورية تنهض من جديد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع