سوريون يتفاعلون مع حادثة تحرش “فتاة المنصورة”

لقطات من فيديو التحرش

مارأيكم بظاهرة التحرش والمتحرشين؟

سناك سوري – سهى كامل

حظيت “فتاة المنصورة” كما انتشر اسمها على “فيسبوك” باهتمام السوريين، وتعليقهم على الحادثة، التي تناقلتها مواقع  إخبارية مصرية، بعد انتشار مقطع “فيديو”، يظهر واقعة تحرش جماعي بفتاة، في شارع الجمهورية، بمدينة المنصورة، وأظهر الفيديو الفتاة وهي ترتدي “تنورة” قصيرة، بينما يحاول عدد من الشبان التحرش بها ليلة رأس السنة الميلادية.

و بعد تطور القضية، و تدخل الجهات القانونية، تبيّن أن الفتاة وتدعى “زهرة” كانت برفقة صديقتها “مي”، خرجتا للاحتفال برأس السنة، استطاعت “مي” الهرب قبل تصويرها، وفي الوقت الذي تداولت فيه مواقع إعلامية مصرية أن الفتاة التي برزت في الفيديو “زهرة” تنازلت عن البلاغ أمام النيابة، كشفت “زهرة” في مداخلة مع برنامج “الحكاية” على “MBC مصر” مساء السبت أنها “لم تتنازل عنه”.

اقرأ أيضاً: دمشق.. شباب يرفض العنف والتنميط ويقول: «لا للتنمر والتحرش»

الكاتب السوري “علي وجيه” علق عبر صفحته في فيسبوك على الحادثة بالقول «بالوقت اللي بتصير فيه هيك مآسي بهالمنطقة الملعونة، واللي تتطلب جهود حقيقية على كتير مستويات مشان الضحية ما تقبل بالصلح والتنازل عن حقها مثل فتاة المنصورة وصديقتها،  بيطلع فيه بعض المأخوذين بموضات “كوركتنس” تافهة ليهاجموا فنان مطلع أغنية خفيفة للضحك والسخرية لا أكثر».

وعلّقت “سوزان علي”«ذئاب حقيقية تنهش فتاة ترتدي تنورة قصيرة.. لو النساء يعملوا ثورة ويطلعوا عاريات بس لدقيقة فقط…دقيقة فقط تشوي تلك البيوض المسعورة»
بينما كتب “سمير جبارة” «أكثر من 200 شاب يحاولون اغتصاب فتاة في المنصورة بمصر هذه الشعوب لن تتطور لا أمل”، و علّق “هشام” “لو لبست جلباب فسوف يتحرشون بها».

ماذا عنكم أنتم ماهو موقفكم من المتحرشين؟

اقرأ أيضاً: مواجهات بين سوريين وأتراك على خلفية التحرش بفتاة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع