سوريا.. والد يترك طفلتيه مع رسالة: لم تتناولا الطعام منذ فترة طويلة!

طبيب يروي مشهداً “مُفجعاً” حدث أمامه

سناك سوري-دمشق

روى الدكتور “سعيد جاويش” الذي يعمل في مستشفى المواساة بمدينة “دمشق”، حادثة مؤلمة جرت أمامه يوم الإثنين الفائت، حيث قام والد بترك طفلتيه، على مقعد في أحد المستشفيات (لم يذكر اسمها)، ثم رحل وترك معهما رسالة يشرح فيها فقره وحاجته، على حد تعبير الطبيب.

وأضاف الطبيب في منشور رصده سناك سوري عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، يتضمن صورة للطفلتين وللرسالة، أنه لم يفهم من الأخيرة سوى المقطع المكتوب خلفها، بأن الطفلتين بحاجة إلى طعام وماء ودواء، ولم تتناولا شيئاً منذ فترة طويلة، راجياً منهما أن تسامحانه، يصف الطبيب المشهد بأنه «كان مفجعاً لايمكن وصفه أبدا».

اقرأ أيضاً: اللاذقية.. أم تترك طفلها عند امرأة مسنة وتهرب

“جاويش” قال في منشور آخر، إن عددا كبيراً من الرسائل وصلته من مغتربين في عواصم مختلفة يعرض أصحابها المساعدة المادية، مؤكداً أنه تم الاعتذار عنها لأن الطفلتين تم تسليمهما لقسم شرطة “المزة”، وأضاف: «آخر معلوماتي أنو الطفلتين في رعاية مشفى الرازي الأن ويلقون كل الاهتمام الصحي والغذائي… على حد علمي هنالك الكثيرين من تصدوا لمساعدة الأب على تأمين عمل لائق … والكثيرين عرضوا المساعدة في تربية الطفلتين وتعليمهما».

وفي منشوره الأخير حول الحادثة، قال الطبيب إن مشكلة الطفلتين قد حلّت، وتم التواصل مع الوالد مع قبل أناس وصفهم بالمحترمين، «وتم إيجاد صيغة لتأمين البنات واعادتهم لوالدهم وتأمين عمل له، وأعتقد أنه هذا هو الدور الإيجابي الذي يجب أن تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي، كان عندي الجرأة لأكون أول من ينشر الموضوع والحمد لله لاقى ذلك نتيجة إيجابية انعكست في إنقاذ حياة ومستقبل هاتين الطفلتين».

يذكر أن ظاهرة ترك الأطفال، تكررت بشكل لا بأس به مؤخراً في المجتمع السوري بعدة محافظات، بالتزامن مع تدهور كبير في الأوضاع المعيشية لغالبية الأسر السورية.

اقرأ أيضاً: امرأة تبيع طفلها بخمسين ألف ليرة سورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع