الرئيسيةسناك ساخر

سوريا: لما تنتظر رسالة جرة الغاز وتجيك رسالة المونديال

مواطنة: مابهمني مين فاز أنا بدي رسالة الغاز

بينما كانت جارتي تنتظر رسالة جرة الغاز بفارغ الصبر، وصلتها رسالة عن المونديال على حين غفلة، لتهب من طولها وتذهب ركضاً وهي تصرخ “اجت اجت”. لكن “يافرحة ما كملت”، لتقضي جارتي ساعة كاملة في نوبة غضب مضحكة نوعاً ما ختمتها بـ”كأس العالم” وأقربائه. (فيكن تتخيلوا المشهد).

سناك سوري – وسع وسع

انشغل الكبار والصغار بمونديال قطر 2022، وباتت المسابقات الخاصة به وتداول أخباره الشغل الشاغل لوسائل التواصل الاجتماعي وشركات الاتصال. فكان من نصيب تلك المواطنة الفاقدة لنار جرتها حصة لا يستهان بها.

(ليل نهار ليل نهار رسائل ولك أنا شو بدي بالمباريات بدي جرة الغاز)، والتي استلمتها آخر مرة منذ قرابة 125 يوماً. ولاتزال تنتظرها، فكانت تلك الرسائل مصدر قلق دائم لها.

اقرأ أيضاً:كأس العالم.. الطبل في قطر والعرس بسوريا

تواصل امتعاضها وغضبها (لسه كل شوي وسع وسع)، فهي لا تريد أن توسع وكل ما تحتاجه أن تحصل على جرتها، فجيبها ضيق لا يحتمل شراؤها بالسعر الحر.

جارتي التي تنام على رسالة توقعات وتستيقظ على رسالة يخبرونها بها عن رغبتها بمعرفة المزيد من أخبار المونديال. أفرغت غضبها أخيراً حين وصلتها رسالة مونديال جديدة.

فلو يعلم القائمون على المونديال، أنهم تسببوا بجرح كبير لمواطنة سورية، لأرسلوا لها بطاقة دعوة لحضور مباراة تفرغ بها غضبها عبر الصراخ والهتاف. (بس لا تفضيحنا وتقولي جرة غاز جرة غاز، ترى كل شي هونيك متخومين من كل شي ورح يفكرونا منتعاطى حبوب هلوسة).

وعبارة عن اقتراح أن تحدد شركات الاتصال من هم المستهدفون من الرسائل الرياضية، فمثل جارتي كثر لا يأبهون بما يجري خارج حدود الطوابير، (حتى الي لا تبعتولي مابهمني إلا رسالة الهرم توصلني بسرعة).

اقرأ أيضاً:هل أعاد كأس العالم لنا قيمنا؟ -شاهر جوهر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى