الرئيسيةسناك ساخن

سوريا: صفقة ملح فاسد ماتزال تكبّد الحكومة خسائر مالية منذ 2018

يلي بيسأل مين صاحب الصفقة وهل هو قطاع عام أم مستثمر.. يدور ويعرف لحالو!

عجز المعنيون عن إيجاد حل لجبل الملح الفاسد، الذي تم استيراده من مصر عام 2018، ليثبت لاحقاً بعد التحليل بأنه يحوي زرنيخ بكميات كبيرة. ويؤذي الصحة وغير صالح للاستخدام البشري، ليبقى في مكانه منذ ذلك الوقت ويكبد الحكومة المزيد من التكاليف لقاء استئجار المكان. حيث يتموضع جبل الملح الفاسد.

سناك سوري-متابعات

وبحسب صحيفة تشرين المحلية، فإن الجبل يحوي 3600 طن من الملح الصلب. مايزال حتى اليوم في ساحة شنشار، بمحافظة حمص. مضيفة أنه عام 2022 صدر عن محكمة استئناف الجزاء الخامسة في دمشق، قرار بتثبيت مصادرة الملح وترك أمر التصرف به. لوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

تشير الصحيفة أنه تم مخاطبة الجهات العامة لبيان الاستفادة من الملح. مثل وزارة النفط والإدارة المحلية، عسى توجد طريقة لاستخدام الملح كونه غير صالح للاستهلاك البشري. إلا أن الرد لم يأتِ سوى من مديرية الخدمات الفنية في حمص، التي قالت إنها تستطيع استخدامه لإذابة الثلج عن الطرقات العامة. (منيح الواحد بيستورد كم ألف طن ملح فاسد ليدوب التلج).

مديرية تموين حمص قالت وفق تشرين، إن التأخر في تصريف المادة يرتب نفقات مالية على الوزارة. كون مكان التخزين يعود لمحطة القطار في شنشار. (يعني فوق صفقة استيراد الملح الفاسد، كمان مصاري زيادة لحفظ الملح الفاسد، واو).

مقالات ذات صلة

ولم تذكر الصحيفة أي تفاصيل عن صاحب الصفقة، وهل خضع لأي عقوبات أو غرامات، وهل المسؤول عنها هو القطاع العام أم الخاص. وبكل الأحوال فإن “المواطن إذا مهتم بيعرف لحالو، وأساساً ليش ليعرف؟”.

اقرأ أيضاً: عرنوس: طورنا مكافحة الفساد .. وأنفقنا 1.8 مليار يورو للاستيراد

زر الذهاب إلى الأعلى