سوريا تعيِّن رسمياً قنصلاً لها في “كندا” تمهيداً لعودة القنصلية للعمل

القنصل السوري الجديد في صورة نشرها عام 2019 مع رئيس وزراء كندا

القنصلية السورية في مونتريال تعود للعمل اعتباراً من شهر تشرين القادم

سناك سوري – مونتريال

عينت “سوريا” رسمياً قنصلاً جديداً لها في “كندا” يتولى الإشراف على الأعمال القنصلية في القنصلية السورية بـ “مونتريال” الكندية.
وبحسب مصادر سناك سوري فإن “محمد وسيم الرملي” أصبح القنصل الفخري الجديد لـ سوريا في “مونتريال”.
القنصلية السورية المتوقفة عن العمل حالياً ستعاود نشاطها بشكل رسمي في مطلع تشرين الأول القادم وفق ما أكده مصدر بالقنصلية لـ سناك سوري.
افتتاح القنصلية من جديد سوف يساهم بتخفيف الكثير من الأعباء التي يتكبدها قرابة 50 ألف سوري موجودون في كندا (إحصائيات سابقة للقنصلية 2018) .
إلا أن الخدمات التي تقدمها القنصلية لاتعوض عن السفارة السورية التي تم إغلاقها من قبل السلطات الكندية وقطع العلاقات مع الحكومة السورية إبان اندلاع الأزمة في سوريا قبل سنوات.
إلا أنها تعد بمثابة صلة وصل مع مؤسسات الدولة السورية ومن خلالها يمكن تصديق الأوراق وتسجيل وقائع الزواج وما إلى ذلك، كما أنها تساعد في الحصول على جوازات سفر عن طريق السفارة السورية في كوبا، حيث تتولى القنصلية تلقي الطلبات ونقلها إلى السفارة في هافانا مايخفف الكثير من الأعباء عن السوريين في كندا، ويحافظ على ارتباطهم بوطنهم الأم ما أمكن.
يذكر أن القنصلية السورية كانت قد افتتحت من جديد في شباط 2018 قبل أن تعاود الإغلاق في حزيران من العام ذاته، وقد استمر اغلاقها حتى الآن حيث من المفترض أن تعود للعمل في شهر تشرين الأول القادم.

اقرأ أيضاً: إعادة افتتاح القنصلية السورية في مونتريال

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع