سوريا.. التوثيق الأول عالمياً لحالة طبية نادرة

الفريق الطبي الذي نشرت صورته صفحة وزارة الصحة ويعتقد أنه للفريق الذي أجرى العملية

مجلة طبية أمريكية تنشر عن عمل جراحي أجراه فريق طبي في مشفى دمشق

سوري – متابعات

نشرت المجلة الطبية الأمريكية للصحة الفموية وعلوم الأسنان، مؤخراً أول حالة توثق عالمياً كيسا تاجيا ثنائي الحجرة في مقدمة الفك السفلي، و الذي تم توثيقه في الهيئة العامة لمشفى “دمشق”.

ووفقاً للمعلومات التي نشرتها صفحة المكتب الإعلامي لوزارة الصحة، فإن الحالة الموثقة تعود لمريضة 35 سنة راجعت شعبة جراحة الوجه والفم والفكين بالمشفى منذ عام، بشكوى تآكل بالفك السفلي وتخريب العظم بنسبة 70 بالمئة، وبعد إجراء الاستقصاءات اللازمة تم تشخيص الحالة بوجود كيس تاجي ثنائي الحجرة في مقدمة الفك السفلي.

اقرأ أيضاً: طرطوس: عمل جراحي نوعي ينقذ مريضة ستينية

وأضافت الصفحة أن علاج المريضة تضمن تجريف مكان تخريب العظم لكون التخريب ليس كاملاً، ومتابعتها بعد مضي سنة من العمل الجراحي من خلال المراقبة بالصور، مشيرة إلى أن حالة الكيس التاجي الثنائي الحجرة في مقدمة الفك السفلى لم يسبق أن ذكرت في أدبيات الطب الأمر، الذي دعا إلى توثيقها ونشرها بمجلة طبية عالمية محكمة، وذلك بعد تقديم الإجراءات المطلوبة.

الكيس التاجي الذي يصيب الفكين هو من أصناف الأكياس السنية مجهولة السبب وتظهر على شكل سائل في جراب السن المنطمر، وتعالج في أغلب الحالات عبر قطع العظم إذا كان التخريب شديداً به، و تحدث حالات الكيس التاجي عالمياً لدى شخص من 200 بشكل وسطي لكن تظهر بشكل أحادي الحجرة، وفى خلفية الفك بينما سجل مشفى دمشق أول حالة عالمياً لكيس تاجي ثنائي الحجرة وفى مقدمة الفك.

صفحة المكتب الإعلامي للوزارة لم تذكر اسم الفريق الطبي الذي قام بالعمل الجراحي لكنها نشرت صورة لمجموعة من الأشخاص يعتقد أنهم من الفريق، كما نقلت تصريحاً خاصاً من الطبيب “سامي ابراهيم” اختصاصي جراحة الوجه والفم والفكين بمشفى “دمشق” والذي أجرى العمل الجراحي، وأكد أن توثيق الحالات الطبية النادرة ونشرها بمجلات محكمة عالمياً يدعم كفاءة الطبيب السوري ويضيف لرصيده نقاطاً عالمية.

وسبق أن سجل أطباء سوريون إنجازات طبية متميزة وتم تسجيلها في مجلات عالمية ومنها المجلة التابعة لجامعة “أكسفورد” البريطانية المصنفة الأولى عالمياً.

اقرأ أيضاً: مجلة طبية عالمية تنشر عن عمل جراحي سوري نادر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع