سوريا: الاعتداء على مسنّ في طابور الخبز .. دماء كرامتنا نزفت

الاعتداء على مسنّ على طابور الخبز_ فايسبوك

متوحش اعتدى على رجل في الـ83 فأهاننا جميعاً

سناك سوري _ متابعات

دماء الإهانة في الزمن المتوحش تنزف من رأس الرجل الثمانيني الواقف على طابور الخبز لينال حصته من كفاف يومه.

هذا ما حدث لسوريٍّ في الثالثة والثمانين من عمره حين وصل إلى نافذة أحد الأفران في “حلب” طالباً شراء خبزٍ لأسرته، حين أتى أحد أبناء التوحش فقذف به حتى أطاحه أرضاً وأدماه بطريقة كادت أن تودي بحياته.

يتحدث “أبو ذكي” للإعلامية “كنانة علوش” في مقطع مصوّر أنه وصل إلى نافذة الفرن كحال المنتظرين على الطابور، وحين همَّ لإعطاء ثمن الخبز للبائع وجد نفسه مرمياً على الأرض والدم ينزف من رأسه، فيما تمكّن المتهجِم عليه من أخذ الخبز بسلاسة وكأن شيئاً لم يكن في وقت كان فيه الرجل ينزف أرضاً.

ويروي ابن الرجل المسن نقلاً عن شهود على الحادثة أن أحداً لم يهرع إلى إسعاف والده تحسباً لأن يكون قد مات بالفعل ما قد يعرضهم للمساءلة قبل أن يسارع أحد الجيران لإسعافه، إلا أن اللافت أكثر أن أحداً من الحاضرين على الطابور وشهود الحادثة لم ينقل سواءً لعائلة الرجل أو للإعلام رقم نمرة السيارة أو حتى مواصفاتها بما يشير إلى خوفهم من صاحبها مرتكب جريمة الاعتداء.

اقرأ أيضاً: ربطة خبز … صرخة أم موجوعة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع