سوريا.. الأبقار المرفهة تأكل التفاح عوضاً عن العلف!

التفاح علف للأبقار!-صحيفة البعث

عفكرة القصة بنوب ما لها علاقة بفكرة “كلما دللت بقرتك أكثر كلما حصلت على زبدة أطيب”!

سناك سوري-متابعات

لجأ المربي “زياد المربحي” أحد أهالي “السويداء”، إلى إطعام أبقاره ثمار التفاح عوضاً عن الأعلاف للتخفيف من التكاليف قليلاً، بعد أن أصبح سعر كغ العلف 700 ليرة، (إذا البقرة صارت تاكل تفاح، مابقا حدا يسأل ليش الحليب غالي، كم واحد قادر ياكل تفاح؟).

“المربحي” لا يشتري التفاح لأبقاره، إنما يحضره من أرضه وعوض بيعه يقوم بإطعامه للأبقار، كما يقول، ويضيف في تصريحات نقلتها البعث المحلية أن «أسعار الأعلاف ليست ثابتة وترتفع يومياً ليصل سعر الكيس الواحد إلى 34 ألف ليرة، أما الجمعية الفلاحية فتوزع الأعلاف المدعومة كل ثلاثة أشهر 75 كيلوغراماً من العلف لكل رأس، وحالياً انخفضت الكمية إلى 50 كغ للرأس الواحد فقط».

يتساءل المربي، كيف ستكفي الكمية التي تمنحها الجمعية الفلاحية القطيع، ويضيف: «هل يعقل حبة واحدة فقط للبقرة بدلاً من الكيلوغرام؟ إضافة إلى أن الشعير غير متوفر وسعره بـ 600 ليرة للكيلوغرام، أين ذهب الشعير؟ وسعر النخالة التي يشتريها المربي من السوق السوداء 500 ليرة للكيلو، حتى التبن تم احتكاره من أجل رفع سعره، إضافة إلى سوء نوعية اللقاحات، كما أن الطبيب البيطري يعاين الأبقار أكثر من خمس مرات من دون فائدة، ويتقاضى أجرته في كل مرة أكثر من 10 آلاف ليرة».

تربية الأبقار في عموم المحافظات السورية، باتت مكلفة جداً، بحسب “المربحي”، مشيراً أن قسم كبير من المربين لجأ لبيع جزء من القطيع ليتمكن من الاستمرار بتربية الجزء الباقي.

اقرأ أيضاً: غداء البقرة يكلف 3640 ليرة…. والمربون يرفعون سعر الحليب

وعود بأكبر معمل أعلاف!

مدير المؤسسة العامة للأعلاف، “عبد الكريم شباط”، كشف عن تشغيل أكبر معمل أعلاف في محافظة “حلب”، الأسبوع القادم، لافتاً أنه سيساهم في تخفيض سعر العلف بإنتاج سنوي يبلغ 100 ألف طن من المادة.

المؤسسة خزنت 500 ألف طن من الأعلاف لفصل الشتاء، بحسب “شباط”، مضيفاً أنه «سيتم البدء بزيادة المقننات وتوزيعها على المربين بدءاً من 1/11، علماً أن مادة النخالة توزع حصراً من قبل المؤسسة، وتمنحها للمربين، لتبقى المشكلة بالمربي الوهمي الذي يقوم ببيع المادة للمربي»، (مافي رقابة تقدر تكشف المربي الوهمي من المربي الحقيقي يعني؟).

يذكر أن سعر كغ الحليب ارتفع مؤخراً من 600 ليرة إلى 700 وحتى 900 ليرة بحسب المناطق، ويتذرع المربون برفع سعر الأعلاف الذي أدى إى اضطرارهم لرفع سعر الحليب ومشتقاته.

اقرأ أيضاً: رفع سعر النخالة العلفية 250%.. يعني نودع الحليب؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع