سوريا: أرقام قياسية لإصابات كورونا تنذر بمخاطر الموجة الثانية

مخبر كورونا _ سناك سوري

معدل الإصابات تضاعف مرة ونصف عن الموجة الأولى

سناك سوري _ دمشق

ارتفعت حصيلة إصابات كورونا المسجلة لدى وزارة الصحة السورية في الأيام القليلة الماضية بوتيرة لافتة وصلت إلى أرقام قياسية لعدد الإصابات المعلنة بيوم واحد.

فبعد تسجيل 124 إصابة أول أمس الجمعة، أعلنت الوزارة يوم أمس تسجيل 130 إصابة ليكون أعلى رقم معلن لدى الوزارة خلال يوم واحد منذ بدء انتشار الفيروس في “سوريا”.

وسجلت “درعا” يوم الجمعة 25 إصابة، فيما تصدّرت “حمص” قائمة السبت بتسجيل 26 إصابة، في حين تتصدر “دمشق” قائمة الإصابات المسجلة في الحصيلة الكلية بـ 1910 إصابات، بينها 891 حالة شفاء و155 حالة وفاة.

وبالمقارنة مع الأرقام التي كانت تسجلها وزارة الصحة في أشهر الموجة الأولى من المرض يظهر فارق واضح، حيث كانت معدلات الإصابات اليومية تتراوح بين 35 إلى 65 إصابة في اليوم الواحد، أي بمعدل وسطي نحو 50 إصابة يومية.

اقرأ أيضاً:في ظل مخاطر كورونا ازدحام شديد على التسجيل بجامعة تشرين

على هذا الأساس يبدو لنا تضاعف المعدّل الوسطي بمقدار مرة ونصف تقريباً عمّا كان عليه خلال الموجة الأولى بين شهري نيسان وآب، وبمعدّل وفيات 5.60 % من مجمل الإصابات المسجلة حتى اليوم، حيث بلغ عدد الوفيات 506 حالات من أصل 9041 إصابة مسجلة، فيما بلغ معدل الشفاء 47.7 % من إجمالي الإصابات بعد شفاء 4319 حالة وفق بيانات وزارة الصحة.

وتعتبر الأرقام الجديدة للإصابات مؤشراً واضحاً على دخول “سوريا” في الموجة الثانية من المرض؛ موجة تبدو أشدّ وأقوى وتحتاج لإجراءات احترازية أكثر تشدداً للوقاية من العدوى.

يذكر أن وزير الصحة “حسن محمد الغباش” أعلن قبل أيام انتقال المشافي إلى الخطة /ب/ للاستجابة لكل مرضى كورونا بتوسيع أقسام العزل وتأمين المستلزمات الطبية وضمان جهوزية الكادر البشري بعد الازدياد الواضح بعدد الإصابات.

اقرأ أيضاً:تعميم وزاري عن كورونا وتلويح بفرض حظر جزئي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع