أخر الأخبارفن

سلمى المصري أصبحت “تيتا” وحفيدتها تناديها: سوسو

ماذا قالت سلمى المصري عن علاقتها بأبنائها وحفيدتها

قالت الفنانة السورية “سلمى المصري”، أنه أصبح لديها حالة من الإشباع من أعمال البيئة الشامية و أنها تميل حالياً لتمثيل الأدوار الاجتماعية والخروج إلى الأعمال المعاصرة.

سناك سوري – متابعات

“المصري” ومن خلال لقاء مع et بالعربي تحدثت عن أعمالها الأخيرة ومنها “مسلسل الوصية” الذي تشارك فيه وهو كوميدي يروي قصة عائلتين تتنافسان على إرث، لكن شرط الحصول عليه وهو إعادة ترميم مطعم يعيد المحبة والتفاعل بينهما ويصبح آخر همهما الميراث وتعود العلاقات الاجتماعية بينهما، لافتة إلى أن هناك عملاً آخر وصفته باللطيف مؤلف من ثلاثين حلقة متمنية أن يكون مثلما تريد ويحب الجمهور.

وعن علاقتها بالسوشال ميديا ذكرت “المصري” أنها اليوم أصبحت تهتم بها بعد أن كانت تهملها سابقاً لانشغالها بالعمل مؤكدة أنها لاتصطحب موبايلها أثناء التصوير ولا تقوم بتصوير مشاهد لها من كواليس التصوير، وهذا تقصير أو إهمال حسب تعبيرها معبرة عن امتنانها للمعجبين الذين يساعدونها بهذا المجال حيث يتابعونها وينشرون صوراً لها لا تعرف حتى من أين أتوا بها.

تفتخر “المصري” بعلاقتها بأبنائها وحفيدتها الصغيرة التي تحمل اسمها “سلمى” مشيرة إلى أن أبناءها الشباب هم رفقاها اليوم وأن حفيدتها الصغيرة مثل رفيقة لها بالرغم من صغر سنها وهي تناديها “سوسو” ولاتناديها بـ “تيتا” خاصة أنها احتضنتها وربتها معبرة عن حبها الشديد للبنات فالبنت “تعطي مشاعر كتير حلوة” حسب تعبيرها.

وفيما يتعلق بالتجميل واللوك الذي ماتزال الفنانة “المصري” محافظة عليه، أوضحت أنه من الضروري أن يحافظ الإنسان على شكله وأنها بهذا العمر يمكن أن تفعل أشياء تجميلية لكن بكل تأكيد سيلاحظ الناس ويحسون بالفرق مؤكدة أن الناس أحبتها بشكل معين وبالتالي من المفروض عليها أن تبقى كما أحبوها.

اقرأ أيضاً: سلمى المصري: متصالحة مع نفسي لكني أخاف على أبنائي!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P