زعيم عشيرة شمر: لسنا مرتزقة ولا نتلقى دعماً من أحد

زعيم عشيرة شمر حميدي دهام الجربا _ انترنت

الجربا: التضامن القبلي أهم من الحزبي خلال الفتن

سناك سوري _ متابعات

قال زعيم عشيرة “شمر” في “سوريا” “حميدي الدهام الهادي الجربا” أن أبناء العشيرة لا يتلقون دعماً من أي دولة أو أفراد وأنهم يستخدمون السلاح للدفاع عن أنفسهم وليس لمن يدفع أكثر لأنهم ليسوا مرتزقة على حد قوله.

وأضاف “الجربا” في تصريحات لوكالة “روداو” أن عشيرة “شمر” لا تملك حالياً أي تواصل مع الحكومة السورية، لكنه قال أن مطلب العشيرة بناء علاقة موحدة مع الجميع للقضاء على الفتنة التي استمرت أكثر مما يجب على حد تعبيره.

وعن لقائه برئيس إقليم “كردستان العراق” “مسعود برزاني” أمس الأحد، قال “الجربا” أنه جاء ضمن المساعي لاستنهاض الهمم في المنطقة، معتبراً أن “برزاني” من أهم الشخصيات الفاعلة.

الزعيم العشائري اعتبر أن التضامن القبلي أهم من التضامن الحزبي خلال الفتن، مضيفاً أن عشيرته تبحث عن شخصيات تساعدها في تحقيق السلم الأهلي في “سوريا” و”العراق”.

اقرأ أيضاً: قيادات “قسد” تجتمع بين معركتين…. هل تتواصل مع الحكومة في دمشق؟

بدوره أعلن المكتب الإعلامي لرئيس إقليم “كردستان العراق” أن “برزاني” بحث مع “الجربا” الوضع في المنطقة، كما أعرب “برزاني” عن أمله في التوصل لحل سياسي شامل ينقذ السوريين من المصائب والكوارث السابقة.

يذكر أن “الجربا” يتزعم عشيرة “شمر” في “سوريا” وسبق له أن تحالف مع “الإدارة الذاتية” وتم تعيينه رئيساً مشتركاً لـ”الحسكة” في “الإدارة الذاتية”، كما يقود “الجربا” مجموعة من مسلحي عشيرته تحت مسمى “قوات الصناديد”، وهي متحالفة مع “قسد” وشاركت في المعارك ضد “داعش”، لكن “الجربا” زار في وقت سابق قاعدة “حميميم” الروسية في “اللاذقية” ووجّه شكره لـ”روسيا” على وقوفها إلى جانب “سوريا” في الحرب على حد قوله آنذاك.

اقرأ أيضاً: “الصناديد” يعثرون على كنز في “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع