“رياض درار”: سعيدون بالمنطقة الآمنة ومستعدون لحماية “تركيا”

القيادي الكردي "رياض درار"

وزير الدفاع التركي يمنح الرئيس المشترك لـ”مسد” سعادة كبيرة بهذا الإعلان

سناك سوري-متابعات

قال الرئيس المشترك لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” “رياض درار” إن المنطقة الآمنة كانت مطلب لأبناء شمال وشرق “سوريا”، معرباً عن سعادته في إنشائها.

“درار” ذكر خلال لقاء تلفزيون مع قناة “روسيا اليوم”، أن التهديدات التي تتعرض لها المنطقة تضغط نفسياً على المقاتلين الذين قد لا يقومون بمهامهم القتالية ضد “داعش” بالكفاءة ذاتها، مضيفاً: «بالتالي سعداء عندما تتحقق المنطقة الآمنة وستجعلنا للتفرغ للمهام التالية».

القيادي في المجلس أكد أن التهديدات التركية شغلتهم كثيراً مؤخراً، معرباً عن تفائله إزاء الاتفاق الأميركي التركي، مضيفاً: «مستعدون لحماية الأمن القومي التركي» (حماية الأمن القومي التركي .. مممم أأأأأ).

“درار” قال إن “أميركا” غير معنية بالمسألة إنما تقوم بدور الوسيط فقط بينهم وبين “تركيا”، (شو مدللين أميركا بقدها ودلقها صارت مرسال ووسيط؟!)، مضيفاً أن اتفاق “منبج” قبل عامين كان إيجابي جداً، ومن الممكن لمناطق شرق “الفرات” أن تخضع لاتفاق مشابه والوصول إلى الأمن والآمان.

اقرأ أيضاً: “درار”: نرفض الوصاية التركية… ونطالب الحكومة بأخذ دورها الوطني

وأضاف القيادي  قائلاً إن المشروع الذي في ذهن “تركيا” مختلف تماماً، «فنحن تحدثنا عن عمق 5 كم وهو اتفاق أضنة في النهاية، لكن المشروع في ذهن تركيا مختلف تماماً فهي تريد أن تسيطر بقواتها وتحضر من يساندها من السوريين كما في عفرين وهذا أمر نرفضه».

وأشار أن منطقة الـ5 كيلومتر التي يريدون أن تكون المنطقة الآمنة فيها، مأهولة بالسكان وفي حال أراد أهلها المهاجرون منها العودة إليها فليعودوا «قلنا لهم أهلا وسهلا بكم فهذه المنطقة جزء من الدولة السورية ونتعامل معكم بالقانون السوري»، مضيفاً رداً على سؤال حول العلاقة مع الحكومة السورية، أن وجهتهم دائماً كانت نحو الحكومة.

في السياق ذاته، يحاول وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أن يسعد “درار” و”مسد” بقوة إذ أعلن أن مركز العمليات المشترك بين بلاده و”أميركا” المتعلق بالمنطقة الآمنة سيبدأ عمله بحلول الأسبوع القادم.

“أكار” أكد في تصريحات نقلتها “الأناضول” أن “أنقرة” و”واشنطن” اتفقتا على الشروط العامة الخاصة بالمراقبة والتنسيق الجوي، وأضاف: «تم الالتزام إلى الآن بالجدول الزمني المحدد حول مركز العمليات المشترك مع واشنطن دون مشاكل، وننتظر الالتزام به في المستقبل».

اقرأ أيضاً: ناشطون سوريون ضد “ممر الإبادة” التركي!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع