“روعة السعدي”… النجمة التائهة

“روعة السعدي” غيبتها الشائعات 6 سنوات عن الشاشة

سناك سوري – عمرو مجدح

“روعة السعدي” ومن ينسى تلك الملامح الهادئة البريئة والوجه الطفولي الذي ترك بصمته في عالم الدراما بشكل خاص واستثنائي، كثر هم النجوم الأطفال الذين مرو بتاريخ الدراما وعالميا متعارف أن الجمهور لا يتقبل تلك الوجوه بعد أن تكبر فهو يريد أن يشاهدهم أطفالا دائما مثال على ذلك “ماكولي كولكين” بطل سلسلة أفلام “Home Alone”.

أما نجمتنا بدأت أولى خطواتها بعمر السبع سنوات عام 1995 من خلال مسلسل “أبو البنات” بطولة “أسعد فضة” وتأليف والدها “هاني السعدي” وشاركت فيه “روعة” إلى جانب شقيقاتها “نورا ولارا وريم السعدي” إلا أن نجمها لمع أكثر من شقيقاتها ماجعلها تشارك فيما بعد في عدة أعمال من تأليف والدها ،”كالموت القادم إلى الشرق 1997 والكواسر 1998″ وفي العام 1999 شاركت في المسلسل الاجتماعي “الفصول الأربعة” بدور الطفلة “نارا” وهو الدور الأكثر أثرا في الذاكرة والذي قربها من المشاهدين أكثر خاصة مع نجاح العمل وملامسته لأبسط يوميات الناس.

لم تغب “روعة” عن المشاهد فكبرت تلك الصبية مع أبناء جيلها وشاهد الجمهور مراحل نموها كأنها فرد من العائلة فظهرت بالجزء الثاني من “الفصول الأربعة” 2002 وهي في بداية فترة المراهقة وناقشت إحدى تلك الحلقات التغيرات الجسمانية التي تحدث للفتاة والشاب في هذه المرحلة.سناك سوري.

يعتبر مسلسل “عصر الجنون” 2004 واحداً من أهم أدوارها وظهرت فيه كصبية كاملة تضج أنوثة رغم محافظتها على لمسة البراءة التي لم تتخلى عنها يوما ورغم جرأة الدور حينها إلا أنها نجحت وتقبلها الجمهور كصبية ونجمة جديدة في عالم الدراما السورية وأنها لم تعد تلك الطفلة ومثل الجميع كبرت.

تتالت الأعمال مثل “حاجز الصمت وأشواك ناعمة” إلا أن النجمة “روعة” قررت اعتزال التمثيل بعد مسلسل ” خط أحمر” 2008 رغم نجاح العمل، يقال أنها لم تتحمل الشائعات التي لاحقتها حينها.

غابت “روعة” مايقارب ست سنوات ظهرت خلالها نجمات جدد وبرزت أسماء وتغيرت الخارطة الفنية وحين قررت النجمة العودة لم تجد مكانها رغم أن الجمهور مازال مرتبط بها ويمكن معرفة ذلك من خلال التعليقات بمجرد أن تضع صورتها في مواقع التواصل الاجتماعي فتجد معظم التعليقات ايجابية وفيديو يحكي عن مسيرتها الفنية تعدى المليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، لكن يبدو أن لشركات الإنتاج والمخرجين رأي أخر.

اقرأ أيضاً “سلوى جميل” دور رئيسي في “روزنا” وثانوي في شارته

في الموسم الماضي وخلال شهر رمضان شاركت بدور سكرتيرة في مسلسل ” روزانا ” وكان الدور شبه ثانوي بينما أسندت البطولة لأسماء جديدة إلى جانب النجوم الكبار إلا أن أغلب تعليقات المتابعين استغربت عدم اسناد دور ابنة “بسام كوسا” في المسلسل لـ “روعة السعدي” وأعطى لممثلة جديدة لم تضف شيء للعمل بينما كان من الممكن أن يعيد نجمة إلى مكانها بعد فترة من التيه.

اقرأ أيضاً “نادين خوري” والحكاية من “حب التوت”” إلى “أمينة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع