رحلته الأخيرة.. جثمان الراحل حاتم علي يصل مساء الخميس

حاتم علي - فيسبوك

حاتم علي إلى مثواه الأخير غداً الجمعة في مقبرة باب صغير بدمشق

سناك سوري – متابعات

يصل مساء اليوم الخميس، جثمان الفنان والمخرج “حاتم علي” من القاهرة بـ”مصر” إلى العاصمة “دمشق” ليشيع إلى مثواه الأخير.

الراحل “حاتم علي” الذي ترك إرثاً درامياً لن يتكرر على الشاشة الصغيرة، وصدمة كبيرة في نفوس محبيه من الجمهور والوسط الفني في “سوريا” والعالم العربي، سيتم تشييع جثمانه من مشفى “الشامي” إلى مقبرة “باب صغير” في منطقة “باب الجابية” بـ”دمشق”، تنفيذاً لوصية “علي” الأخيرة بأن يحتضن جسده بعد وفاته تراب “دمشق” التي ولد وعاش فيها.

اقرأ أيضاً: حاتم علي بين التغريبة والعودة!

ومن المقرر، بحسب بيان صدر عن عائلة المخرج “حاتم علي”، أن الراحل سوف يصل إلى دمشق اليوم الخميس في تمام الساعة ٧ والنصف مساء.. وسيتم تشييعه من مستشفى “الشامي” ليصلى عليه في “جامع الحسن” في حي “أبو رمانة” عقب صلاة الجمعة، ويدفن في مقبرة “الباب الصغير”.

تسليم الجثمان للسفارة السورية في “مصر” جاء بعد أن كشفت السلطات المصرية عن نتيجة تشريح جثة الراحل وتبين أنها وفاة طبيعية ناتجة عن أزمة قلبية ولايوجد أي شُبهة جُرمية في حادثة الوفاة.

التقرير الطبي حول تشريح الجثمان الذي قدمته السلطات المصرية جاء بناءً على طلب من السلطات السورية وعائلة الراحل “حاتم علي”.

وكانت “نقابة الفنانين في سوريا” وعدد كبير من الفنانين والمثقفين ووسائل الإعلام المحلية والعربية، أعلنوا عن وفاة “حاتم علي” عن عمر ناهز 58 عاماً في أحد الفنادق بمنطقة “الزمالك” في “القاهرة”.

يُعد “حاتم علي” واحداً من الشخصيات القليلة التي نالت إجماعاً كبيراً من الجمهور والوسط الفني رغم الانقسامات والاختلافات بالآراء والمواقف السياسية، بعد ما قدمه للفن والدراما السورية والعربية كأحد أهم المخرجين والفنانين حيث كان حالة إبداعية نادرة.

اقرأ أيضاً: فنانو سوريا والعالم العربي ينعون حاتم علي

رغم أن “نقابة الفنانين في سوريا” أعلنت عن وفاة “حاتم علي” عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” إلا أن انتقادات حادة طالتها كونها اكتفت بإعلان الوفاة فقط دون نعيه بالطريقة التي تم فيها نعي فنانين آخرين رحلوا عن الحياة، كما طالت الانتقادات مؤسسات رسمية معنية بالحدث.

بحسب مجلة “لها” فقد نشرت الناقدة الفلسطينية “علا الشيخ” على حسابها في “فيسبوك” صورة للمخرج الراحل “حاتم علي”، وقالت “الشيخ”: «ما كان في أحلى من هيك صباح بس اليوم كتير سيء مو قادرة أصدق أنك رحت.. مو قادرة كل ما حدا متلك من “سوريا” بروح بوجعني قلبي على “سوريا” أكتر».

وذكرت المجلة أن الصورة هي الأخيرة الملتقطة للفنان “حاتم علي” أثناء تواجده في الفندق الذي وافته المنية بشكل مفاجئ خلال إقامته فيه.

وفقاً لما ذكره الفنان “جمال سليمان” للقناة “المصرية الأولى” أنهم كانوا بصدد تحضير مسلسل “سفر برلك”، وكان “حاتم علي” مجهد قليلاً وآخر اتصال بينهما ليلة الوفاة حيث اتفقا على استقبال العام الجديد سوياً في منزل “سليمان” بجلسة عائلية.

اقرأ أيضاً: من هو المخرج الراحل حاتم علي؟

“حاتم علي” من مواليد 1962، وهو ممثل وكاتب ومخرج بدأ حياته بالكتابة المسرحية وكتابة النصوص الدرامية والقصص القصيرة، وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق عام 1986.

وقدم منذ أكثر من 30 عاماً العديد من الأعمال الدرامية بين إخراج وتمثيل، ومن الأعمال التي جسد أدواراً فيها “الجوارح”، “العبابيد”، “أحلام مؤجلة”، “الغريب والنهر”، “هجرة القلوب إلى القلوب”، “عصي الدمع”، كما أخرج أعمالاً أخرى منها “الفصول الأربعة”، “دائرة النار”، “مرايا”، “صلاح الدين الأيوبي”، “قلم حمرة”، “التغريبة الفلسطينية” وفي السينما “سيلينا”، “شغف”، “العشاق”، وفي المسرح “أهل الهوى”، “مات 3 مرات”، وغيرها.

اقرأ أيضاً: بينهم عبد الرحمن أبو القاسم وعلاء الدين كوكش.. فنانون خسرتهم سوريا في 2020

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع