أخر الأخبارتقارير

ديرالزور.. قرار المحافظة يرفع أجور المحال التجارية من 75 إلى 500 ألف ليرة

رئيس مجلس المدينة: حي القصور مصنف سكنياً وليس تجارياً

سناك سوري – فاروق المضحي

فرض قرار مجلس محافظة “دير الزور” القاضي بإخلاء أصحاب المحلات التجارية محلاتهم في “حي القصور” و “شارع الحوض” والانتقال منها إلى شارع “سينما فؤاد”، واقعاً جديداً يتطلب منهم إعادة حساباتهم نتيجة ضعف الحركة في السوق المؤهل حديثاً، والواقع بالقرب من منطقة غير مأهولة بالسكان نتيجة ماتعرضت له من دمار خلال سنوات الحرب.

قرار الإخلاء الذي تلقاه أصحاب المحلات التجارية في المنطقتين المذكورتين، محدد بمهلة زمنية وتحت طائلة المسؤولية حسب ماذكر “محمد الصالح” صاحل محل ألبسة رجالية في شارع “الحوض” بحديثه مع سناك سوري موضحاً أنهم خلال سنوات الحرب والحصار لجأوا لعرض سلعهم في مناطق مختلفة ومنها شارع “الوادي” وشارع “الحوض” في “حي القصور” .

وأضاف: «بعد تحرير أحياء المدينة عملت المحافظة على عودة الأسواق الشعبية عبر إعادة تأهليها وكان منها شارع “سينما فؤاد” الذي افتتح قبل عام تقريباً ولكن العودة إليه لم تكن مشجعة فلا يوجد فيه سوى بضع محلات لا تتجاوز أصابع اليد، وذلك نتيجة وضع الشارع الذي بات يقع في منطقة غير مأهولة بالسكان نتيجة الدمار الذي حل بالمنطقة الأمر الذي يجعل حركة التسوق في الشارع ضعيفة مقارنة بشارع “الحوض” الذي يقع في وسط المدينة» لافتاً إلى أن كل هذه الأسباب تجعل العودة إلى شارع “سينما فؤاد” مكلفة وربما تعرض التاجر إلى تحمل خسائر وتكاليف مادية لم تكن بالحسبان.

اقرأ أيضاً: بعد شهر على تأهيله.. هبوط شارع كلف الحكومة 50 مليون ليرة!

قرار المحافظة المتعلق بالمحلات، أدى لرفع كبير في إيجارات المحلات التجارية في شارع “سينما فؤاد”، حسب ما أوضح “أحمد الحسين” وهو صاحب محل اكسسوارات في “حي القصور” حيث كانت الأجور عند افتتاح السوق بين 40-75 ألف ليرة ليصل اليوم إلى 300 ألف و500 ألف ليرة، منوهاً بأن الارتفاع جاء نتيجة لاستغلال أصحاب المحلات في “سينما فؤاد” حاجة التجار  الذين يدفعون حالياً في شارع “الحوض” أجوراً لكل محل بقيمة 150 ألف ليرة سورية.

رئيس مجلس مدينة “دير الزور” المهندس “رائد منديل” أوضح في حديثه مع سناك سوري، أنه تم إبلاغ قرابة الـ150 محل تجاري وأغلبها في شارع “الحوض” بحي القصور، والذي يُعد كتوصيف تنظيمي حياً سكنياً وليس تجارياً للانتقال إلى شارع “سينما فؤاد”، وتمتد المهلة المعطاة بالإخبار حتى الرابع من شهر أيلول تحت طائلة الإغلاق والتشميع للمحل المُخالف.

وبين “المنديل” أنه لا يوجد ضوابط لتحديد سعر إيجار المحل التجاري، لذلك الأمر متعلق بالاتفاق بين الطرفين على المبلغ والمدة الزمنية للإيجار وسيكون لعودة شارع “سينما فؤاد” خلال الفترة المقبلة، دور كبير لإعادة تأهيل شارع “ستة إلا ربع” وشارع “حسن الطه” التجاريين الأمر الذي يسهم في عودة المزيد من الأهالي إلى منازلهم.

ويتساءل الكثيرون عن الخطوة التي قامت بها محافظة دير الزور، هل تكون البداية لعودة المزيد من الأسواق، أما أنها ستعطل عجلة الحركة الاقتصادية في المدينة.

اقرأ أيضاً: شارع سينما فؤاد بالدير.. لحظة الافتتاح أنهت 10 سنوات من الغياب


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى