دول عربية وأجنبية تعزّي بوفاة الوزير وليد المعلم

تشييع الوزير وليد المعلم _ سانا

وزير خليجي: المعلم كان أخاً وفياً

سناك سوري _ دمشق

أعربت عدة دول عربية وأجنبية عن تعازيها برحيل وزير الخارجية والمغتربين السوري “وليد المعلم” فجر اليوم.

وأرسل الرئيس اللبناني “ميشال عون” برقية تعزية للرئيس السوري “بشار الأسد” الذي تلقّى أيضاً برقية تعزية من رئيس مجلس النواب اللبناني “نبيه بري” ومن الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” الذي قال إن “المعلم” دعم قضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وفق ما نقلت وكالة سانا الرسمية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” إن الخبر محزن جداً، وإن روسيا فقدت صديقاً مقرباً جداً لها في العالم العربي، وشريكاً موثوقاً بحسب ما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية، كما أعلنت الخارجية الروسية أن “بوغدانوف” قدّم تعازيه عبر الهاتف لنائب وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد”.

اقرأ أيضاً:وفاة وليد المعلم.. عميد وزراء الحكومة السورية

وقدّمت “سلطنة عمان” تعازيها بوفاة “المعلم” حيث أصدرت الخارجية العمانية بياناً رسمياً عبر “تويتر” عبّرت فيه عن مواساتها للسوريين برحيل “المعلم”، في حين وصف وزير الخارجية البحريني السابق “خالد بن أحمد” عبر تويتر الوزير الراحل بالأخ الوفي والدبلوماسي القدير في الأوقات الصعبة.

الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو” غرّد على تويتر معزياً بالوزير “المعلم” إضافة إلى إصدار وزارة الخارجية الكوبية بياناً رسمياً بالتعزية عبر صفحتها على تويتر، فيما عبّر السفير الصيني في دمشق “فينغ بياو” عن حزنه برحيل “المعلم” الذي وصفه بالصديق العزيز والدبلوماسي المخضرم.

وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” أرسل بدوره برقية تعزية لرئيس الحكومة “حسين عرنوس” قال فيها أن الوزير الراحل أدى دوراً مهماً في خدمة بلاده والدفاع عن مصالحها الوطنية وأمنها وفق ما نقلت وكالة “تقريب نيوز” الإيرانية.

الناطق باسم الخارجية العراقية “أحمد الصحاف” قال لقناة “الميادين” أن “المعلم” أدى دوراً كبيراً في العمل الدبلوماسي طيلة عقود، وأن حياته العمليّة كانت حافلة بالعطاء والأعمال الجليلة لشعبه وأمته.

وجرت اليوم في “دمشق” مراسم تشييع الوزير “المعلم” بحضور رسمي ضم الأمين العام المساعد لحزب “البعث” “هلال هلال” وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين.

اقرأ أيضاً:من هو وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين في الحكومة السورية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع