رياضة

دوري الشباب في سوريا.. التوقفات أكثر من المباريات

مساعد مدرب جبلة: تكبّدنا أعباءً مادية بسبب التأجيل واللاعبون أصيبوا بالإحباط

أعلن اتحاد كرة القدم عن تأجيل جديد في دوري الشباب للموسم الحالي وذلك بسبب إقامة معسكر خارجي لمنتخب الشباب في العاصمة المصرية “القاهرة”.

سناك سبورت- حسام رستم

وبعد أن شهد الموسم الحالي من دوري الشباب عقب نهاية مرحلة الذهاب. تأجيلاً استمر مدة 3 أشهر بين تشرين الثاني 2023 وحتى مطلع شباط الحالي من أجل التزامات المنتخب. فقد قرر الاتحاد تأجيله مجدداً لإقامة معسكر خارجي للمنتخب.

مساعد مدرب فريق شباب جبلة “معن حسن” اعتبر بدوره أن التأجيل سيكون مؤذياً على مختلف مفاصل اللعبة. مضيفاً في تصريحه لـ سناك سبورت أن إدارات الأندية بشكل عام وإدارة ناديه بشكل خاص تكبدت أعباء مادية إضافية نتيجة مشاركتها في الدوري والتأجيلات التي طالته. موضحاً أن تلك الأعباء تشمل الرواتب وتأمين الملاعب التدريبية وتأمين المباريات الودية للفريق.

أما على مستوى اللاعبين و نتيجة لعدم وجود منافسات لفترة طويلة فقد دخلوا بحالة من الإحباط والملل حيث يخوضون في كل يوم تمريناً بدون إجراء مباريات وفق حديثه .

وكشف “حسن” أن أغلب لاعبي فرق الشباب  من مواليد مواليد 2005 و 2006 ويتجهزون لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية وقال أن المزيد من التأجيل سيؤثر على تحصيلهم العلمي وحتى على مستواهم الفني.

واعتبر “حسن” أن التمرين غير كاف لوحده لتطوير مستوى أداء ومهارات اللاعبين. مضيفاً أن المشكلة التي تعاني منها فرق الشباب هي تأمين ملعب تدريبي بمساحة لعب حقيقية ونظامية حيث أن أغلب التمارين تجرى على ملاعب سداسية.

المصير المجهول للدوري الأولمبي

و عن مصير الدوري الأولمبي المتوقف هو الآخر قال  “حسن” أن لا أحد يعلم لماذا أقيم أو حتى لماذا توقف وما إذا كان سيستكمل أم لا.

وأشار “حسن” إلى أن  الهدف من إقامة الدوري الأولمبي كان تحضير اللاعبين بشكل جيد لدخول مرحلة الرجال أو منحهم فرصة لعب لم يحصلوا عليها بعد. ولكن هذا لم يحصل لعدم وجود أي مقومات لدى الأندية.

واعتبر مساعد مدرب جبلة أن الدوري الأولمبي كان مجرد أعباء جديدة بدون أي أدوات قادرة على إنجاح هدف الدوري حتى أن الفريق الأولمبي في النادي طلب استعارة بعض اللاعبين الشباب لسد النقص  لديه ببعض المراكز.

تأجيل الدوري يهدد مستقبل اللاعبين الشباب

يؤثر غياب المنافسات عن اللاعبين واقتصار الاحتكاك على المجموعة المستدعاة لمعسكرات المنتخب. بشكل سلبي على  تطور اللاعبين الشباب من حيث فقدانهم اللياقة البدنية والخبرات المهارية وفرص التطور.

كما أن نقص التنافسية بمرور الوقت، سيؤثر على استعدادهم للمنافسة عند استئناف النشاط.وبالتالي نقص الفرص التي يحصلون عليها للعب والتطور والتعلم من الخبرات العملية.

بالإضافة إلى الأثر النفسي الذي يسببه عدم وجود فعاليات رياضية منتظمة. ما يخلّف شعوراً بعدم الاستقرار لدى اللاعبين حيال مستقبلهم الرياضي.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى