دمشق ستحتضن جثمان حاتم علي العائد من تغريبته فوق نعش

الكاتبة السورية “دلع الرحبي” زوجة “علي” منهارة وتحاول الوصول إلى “القاهرة” أو “دمشق”

سناك سوري-متابعات

قال الفنان المصري “عادل عزوز”، عضو مجلس نقابة الممثلين المصريين، إن عائلة الراحل “حاتم علي” الذي توفي أمس الثلاثاء عن عمر ناهز الـ58 عاماً، قررت دفنه في وطنه “سوريا”.

وأضاف “عزوز” في تصريحات لموقع “مصراوي”، أن جثمان “علي” سينقل إلى “سوريا” يوم غد الخميس آخر أيام العام 2020 الجاري، على أن يدفن يوم الجمعة أول أيام العام 2021.

زوجة “علي”، الكاتبة السورية “دلع الرحبي”، ماتزال تعيش حالة من الصدمة عقب وفاة زوجها، بعد أن تلقت النبأ في مقر إقامتها بـ”كندا”، ووفق مصادر مقربة من “الرحبي” لم يكشف موقع “البوابة” اسمها، فإن الكاتبة السورية دخلت حالة من الانهيار، وما زاد الأمر سوءاً عدم تمكنها من السفر إلى “القاهرة” بسبب إجراءات التدابير الاحترازية من فايروس كورونا.

المصادر أكدت أن “الرحبي” تحاول العودة سواء إلى “القاهرة” أو “دمشق” لحضور دفن جثمان زوجها ووالد ابنتها الوحيدة.

اقرأ أيضاً: من هو المخرج الراحل حاتم علي؟

وكان الفنان “ماهر صليبي”، قد قال في تصريحات صحفية أمس الثلاثاء إن “علي” كان في “كندا” وحضر إلى “مصر” للتحضير لعمل جديد، وحين ذهب بعض أصدقائه لمقابلته في الفندق حيث يقيم وجد ميتاً، لتكشف التحقيقات لاحقاً أنه توفي جراء أزمة قلبية تعرض لها.

وبعد إعلان النبأ حضر عدد من الفنانيين السوريين المتواجدين أو المقيمين في “مصر” إلى الفندق، بينهم “سامر المصري” و”جمال سليمان”، كذلك المنتج السوري “محمد مشيش”، للوقوف مع ابن المخرج السوري الراحل في مصابه.

يذكر أن وفاة “علي” شكلت صدمة في الشارع السوري كذلك العربي، وقد نعاه عدد كبير من الفنانيين كذلك جمهور واسع من السوريين والعرب، ويقال إنها الحادثة الأولى منذ بدء الحرب التي لا تشهد انقسامات بين السوريين حولها، فقد طاف الحزن صفحات السوشل ميديا، موحداً الجميع.

اقرأ أيضاً: فنانو سوريا والعالم العربي ينعون حاتم علي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع