الرئيسيةحرية التعتير

دفن مجاني للفقراء في سوريا ومهنة الحفّار قد تنقرض

مدير مكتب دفن الموتى: نحن جهة خدمية وليست ربحية ونتقاضى فقط 750 ألف ليرة على القبر العادي

كشف مدير مكتب دفن الموتى في محافظة “دمشق”، “فراس ابراهيم”، عن وجود دفن مجاني للفقراء في سوريا بواقع 700 حالة سنوياً من دون تكليف ذوي المتوفي أي رسوم أو أعباء. لافتاً أن الأمر بتوجيه من المحافظ.

سناك سوري-متابعات

وأضاف “ابراهيم” في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أنه يتم تسيير أمور ذوي المتوفى بالحصول على ورقة فقر حال في اليوم الثاني من الدفن.

وتجاوز سعر القبر في دمشق الـ40 مليون ليرة، وقال “ابراهيم” إنهم في مديرية دفن الموتى لا يبيعون القبور على الإطلاق. إنما يتقاضون رسوماً، حيث تبلغ رسوم القبر العادي بنحو 750 ألف ليرة، والطابقي مليون و600 ألف ليرة.

مدير مكتب دفن الموتى في دمشق فراس ابراهيم: لا نبيع القبور إطلاقاً لكن نتقاضى رسوماً، 750 ألف ليرة للقبر العادي ومليون و600 ألف ليرة للطابقي

مقالات ذات صلة

وبحسب “ابراهيم” فإن المديرية خدمية وليست ربحية وتتقاضى أجوراً بسعر الكلفة فقط. مشيراً أنه ورغم ارتفاع المستلزمات فإن الأجور لم ترتفع منذ عام ونصف.

وبلغ عدد الوفيات هذا العام 7 آلاف وفية في العاصمة بمعدل 20 وفاة يومياً. وهو رقم ضمن المستويات الطبيعية بحسب ابراهيم.

ولفت إلى وجود 54 حفاراً في دمشق وهو عدد كافي لتخديم المقابر، مضيفاً أن هذه المهنة تكاد تنقرض لأن المصلحة متوارثة وكثير من الأبناء لا يفضلونها. كذلك الأهل يرغبون بتعليم أبنائهم مصلحة مختلفة.

يذكر أن الفقراء في سوريا وحتى ذوو الطبقة المتوسطة لا يستطيعون دفع 750 ألف ليرة ثمن قبر. حيث متوسط الرواتب يصل إلى نحو 200 ألف ليرة، وبالتالي فإن ثمن القبر الواحد يوازي تقريباً رواتب 4 أشهر لموظف حكومي.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى