خطيب الجامع الأموي: الانتظار على “الكازية” رحلة ترفيهية زادت من أواصر المحبة بين الناس!

الشيخ “مأمون رحمة” خطيب الجامع الأموي يتحدث عن أزمة البنزين!

سناك سوري –  متابعات

اعتبر الشيخ “مأمون رحمة” خطيب الجامع الأموي في “دمشق” أن الانتظار على  محطات الوقود عبارة عن رحلة ترفيهية!!، مؤكداً أن أواصر المحبة والأخوة بين المواطنين قد ازدادت، وتعمقت بين بعضهم البعض حيث يقوم الناس بتبادل الطعام والشراب فيما بينهم، ويقومون على خدمة بعضهم، أثناء هذا الانتظار، وهو الأمر الذي يبعث على الفرح والسرور والتفاؤل كما ظهر في المقطع الذي تداولته بعض صفحات التواصل الاجتماعي، عن الخطبة التي ألقاها يوم الجمعة الماضي.

وكان وزير الأوقاف قد أصدر تعميماً للخطباء وأئمة المساجد لتخصيص خطبة يوم الجمعة لتوعية الناس حول أهمية التعاون في هذه الفترة، وضرورة ترشيد الطاقة وخاصة فيما يتعلق بالوقود، والتذكير بالأخلاق الاجتماعية الفاضلة ومنها، عدم التزاحم على محطات الوقود، وتفضيل أصحاب الحاجة لتعبئة البنزين، وتوفير فرص الحصول على الوقود للمضطرين كالمشافي، والالتزام بالأخلاق الحميدة في أماكن الانتظار، وعدم مخالفة الدور، وعدم إثارة الشائعات والتحلي بالصبر، وعدم استغلال حاجة الناس للمواد النفطية ببيعها، أو احتكارها لمنفعة شخصية.

التعميم اعتبر أن دور وزارة الأوقاف يبرز الآن في ظل الحصار الاقتصادي التي تعاني منه البلاد، في إثراء ثقافة ترشيد الطاقة ودعوة المواطنين لمواجهة آثار هذا الحصار.

المواطن “عايف حالو من النطرة” يقرئكم السلام، ويتمنى لكم دوام الفرح والسرور، على أن تصل “طرطوشة” منه لقلبه الحزين، كأن يتمكن من الحصول على “تنكة” بنزين تشد من عزمه، وتسمح له بالعودة لبيته وأولاده، بعد رحلته الترفيهية القسرية الطويلة أمام محطات البنزين .

اقرأ أيضاً: الكهرباء توقع مذكرة تفاهم مع الأوقاف.. “اللهم زدنا نوراً على نور”!


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع