الرئيسيةشباب ومجتمع

خريجو كليات الطب محرومون من الاختصاص بسبب تطبيق المفاضلة الموحدة

قرابة 2000 خريج/ة مجهولو المصير بعد إلغاء المفاضلة الترميمية وتركهم بلا اختصاص

يواجه خريجو الطب من دفعة 2022 مشكلة أساسية في الحصول على حق الاختصاص جراء تطبيق المفاضلة الموحدة على دفعتهم بشكل مفاجئ وخيبة أملهم بإصدار مفاضلة ترميمية لإنصافهم.

سناك سوري _ خاص

المفاضلة الموحدة أسفرت عن قبول عدد قليلٍ من الخريجين في اختصاصات لصالح وزارة الصحة. مقابل بقاء مصير الغالبية من الخريجين مجهولاً رغم الوعود بإصدار مفاضلة أخرى تتسع لقبولهم في الاختصاصات لكنها بقيت حبراً على ورق.

الطبيب “أمجد” وهو خريج عام 2022 من جامعة القلمون الخاصة. يواجه معضلةً في عدم قدرته على تحصيل تأجيل دراسي لخدمة العلم. بسبب إلغاء المفاضلة الترميمية التي وُعِد الأطباء بها رغم وصول معدله إلى 87%. فيما تمثّل حالته حالة خريجي وخريجات الكليات الطبية من مختلف المحافظات.

الوعود بإصدار مفاضلة جديدة لإنصاف الخريجين وإتاحة فرصة إكمال الاختصاص لهم بدأت منذ 8 أشهر. حين أبلغوا أنها ستصدر في أيار ثم أجلت إلى تموز لينتهي الأمر بإلغائها والتراجع عن إصدارها. ما يهدد مصير الطلاب لا سيما الشبان منهم الذي انتهى تأجيلهم الدراسي في انتظار صدور المفاضلة الموعودة.

كما أن عدم قبول الدفعة الحالية في مفاضلة الاختصاص سيؤثر سلباً على الدفعة القادمة في المفاضلة الموحدة. نتيجة تقدّم دفعتين معاً طلباً للوصول إلى مقاعد الاختصاص لصالح وزارة الصحة. ما سيرفع من المعدلات ويحرم كثيرين من الحصول على نصيبهم من المقاعد.

الدفعة هي الأولى التي تطبّق عليها قوانين المفاضلة الموحدة. وفي حال عدم إصدار مفاضلة ترميمية فإن الظلم سيقع على الدفعة الحالية والتي تليها بحيث سيتقدم نحو 7000 طبيب لمفاضلة الاختصاص القادمة ما يجعل الأمر كارثياً على الدفعتين.  كيما خريجة طب من جامعة دمشق

وتقول الطبيبة “رغد” لـ سناك سوري أنها تخرجت بمعدل جيد جداً من جامعة تشرين لكنها تفاجأت بعد صدور المفاضلة بأن عدد المقاعد المخصصة للرغبات أقل من السنوات السابقة قرابة النصف. مضيفة أن المعنيين وعدوهم بمفاضلة ترميمية منصفة للخريجين الذي يصل عددهم لنحو 2000 طبيب/ة ولكن هذه الوعود انتهت بعد انتظار 8 أشهر.

أما الطبيبة “كيما” وهي خريجة جامعة دمشق فقالت أن الدفعة هي الأولى التي تطبّق عليها قوانين المفاضلة الموحدة. وفي حال عدم إصدار مفاضلة ترميمية فإن الظلم سيقع على الدفعة الحالية والتي تليها بحيث سيتقدم نحو 7000 طبيب/ة لمفاضلة الاختصاص القادمة ما يجعل الأمر كارثياً على الدفعتين.

وبحسب كتاب يسعى الطلاب لتقديمه إلى الجهات المعنية مطالبةً بإنصافهم. فإن 1715 طالباً لم يختصّوا بسبب عدم وجود مقاعد كافية. فيما قبلت وزارة الصحة عام 2022 تخصيص 1039 مقعداً للخريجين. فإن الدفعة السابقة اتسعت لـ 5774 مقعداً في مجموع المفاضلتين الأساسية والترميمية.

نقص المقاعد حرم الطبيبة “علا” من الاختصاص رغم تخرجها من جامعة “حماة” بمعدل 88.5%. حيث قالت لـ سناك سوري أن الاختصاص الذي اختارته كان يستقبل خلال السنوات السابقة 7 أو 8 مقاعد لكل محافظة. لكنها وفي سنة تخرجها لم يتسع لأكثر من مقعد أو 2 في كل محافظة. مع اشتراط عدم تغيير الاختصاص في المفاضلة الموحدة ما أخافها من اختيار اختصاص لا ترغب به.

إلا أن اختيارها للاختصاص الذي تريده واجه رفضاً في المفاضلة الموحدة ما حرمها من التخصص كلياً هذا العام. بعد أن خيّبت الوعود بإصدار مفاضلة ترميمية أحلام قرابة 2000 خريج/ة رغم مرور 8 أشهر عليها.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى