إقرأ أيضاالرئيسيةسوريا الجميلةشباب ومجتمع

خديجة طباشة… كفيفة البصر تحمل شهادتين جامعيتين وتُعلم المكفوفين

فقدت بصرها وهي طفلة صغيرة… لكنها تابعت حياتها ونالت شهادتين جامعيتين وعلمت المكفوفين في محيطها

سناك سوري – هيثم علي

تحمل الكفيفة “خديجة طباشة” من بنات مدينة “درعا” شهادتين جامعيتين في مجالي اللغة العربية والشريعة وتتابع عملها في تدريب أقرانها من الكفيفين على استخدام آلة “برايل” التي تساعدهم على القراءة في جمعية البر الخيرية.

الأربعينية التي انسجمت مع مدارس المبصرين، وحصلت على شهادات علمية تروي في حديثها مع سناك سوري رحلتها مع العلم والمرض فتقول:«أصبت بضعف في العصب البصري تطور حتى فقدت النظر تماماً بعد عمل جراحي حدث فيه خطأ طبي منذ طفولتي لكن الإصرار على متابعة العلم ممزوجاً بالأمل الذي تحديت فيه الفقر والعوز، مكّنني من تحقيق حلمي حيث التحقت بإحدى المدارس الداخلية المخصصة للمكفوفين، وتعلمت لغة برايل، حتى درست اللغة العربية بجامعة “دمشق” وبعدها كلية “الشريعة”».

اقرأ أيضاً:مصاب حرب: يساعد زملائه المكفوفين بتطبيق ناطق

“طباشة” تمارس حياتها اليومية متجاوزة أي صعوبات فيها منذ سنوات طويلة حيث تقول:«أستخدم الهاتف المحمول والكمبيوتر الشخصي عن طريق برنامج خاص بالمكفوفين يسمح لي باستخدام التقنيات بكل بساطة».
لم تكتفِ ابنة درعا بأن تتعلم لوحدها وعملت على نقل ماتعلمته لأقرانها، حيث تُدرس المكفوفين على آلة برايل في جمعية البر الخيرية، وترى أن هذا العمل من أهم مايمكن للإنسان أن يقوم به في حياته، كما تعمل على تدريب المكفوفين على كيفية التعامل مع الحاسب وهو نشاط يشهد لها به ويحظى باحترام وتقدير من حولها وفق “عبير الأسعد” وهي مدربة بفرقة التسامح التي تمارس فيها “طباشة” مواهبها.

نشاطات أخرى تحدثت عنها “طباشة” فقالت:« أشارك في مسابقات ألعاب القوى والشطرنج على المستوى المحلي وشاركت في بطولة الجمهورية ”بطرطوس” كما أتدرب على العزف على آلة العود من قبل أستاذة متخصصين».

تجربة “خديجة” التي مضى عليها قرابة ثلاثة عقود تكللت بالنجاح والتميز الذين حصدتهما بجهدها الشخصي وإرادتها، مارأيكم بتجربتها وهل تعرفون تجارب مشابهة شاركونا الحديث عنها.

اقرأ أيضاً:“دلال عباس”.. بعينين مغمضتين نالت الماجستير بتقدير “جيد جداً

الأطفال يستمعون لتعليمات خديجة ويطبقونها على آلة برايل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى