“حنين الجباعي” استعادت حلمها بعد منحة جامعة القلمون الخاصة

المحاربة التي انتزعت الحياة من بين فكي “داعش” تسير نحو تحقيق حلمها لتصبح طبيبة

سناك سوري-رهان حبيب

بعينين تملؤهما فرحة لم تعشها “حنين الجباعي” منذ هجوم “داعش” على قريتها “الشبكي” العام الفائت، وخسارتها لعائلتها على أيدي عناصر التنظيم المتطرف، تحدثت عن المنحة الدراسية المجانية التي قدمتها لها جامعة القلمون الخاصة.

وأعلن الدكتور “إياد الشطي” رئيس مجلس الأمناء في الجامعة الخاصة عن منح “الجباعي” منحة دراسية في كلية الطب البشري في جامعة “القلمون” الخاصة، تتضمن الرسوم والسكن والمقررات الدراسية مجاناً، علماً أن تكلفة السنة الدراسية الواحدة في الجامعة هي 4.5 ملايين ليرة سورية.

تقول “حنين” وقوة الشباب عادت تتفجر في عينيها من جديد: «لا أعرف كيف أصف مشاعري لقد حاولت طوال العام الدراسي بذل أقصى مالدي من جهود لأدرس بهدف الوصول إلى كلية الطب اليوم تحقق الحلم، لكن لم أستطع نيل المجموع الذي أريده وأشعر أن أبواب الأمل افتتحت لي من جديد»، ووجهت شكراً عميقاً للجامعة متمنية أن تكون على قدر المسؤولية لتنال الشهادة التي طالما حلمت بها.

اقرأ أيضاً: “حنين الجباعي” الناجية من مجزرة “داعش” تحقق النجاح في الثانوية

تضيف: «شعور بالغبطة والامتنان لكل من ساندي أيضا من الأهل ومحبتهم الصادقة التي عبروا عنها عبر شبكات التواصل خلال اليومين الفائتين وأتمنى أن أتمكن من رد الجميل لأكون وفية لمحبتهم».

مدير المكتب الاذاعي والتلفزيوني بالسويداء “علي الأعور” كان قد أطلق عقب نشر مادتنا في “سناك سوري” عن رغبة “حنين” دراسة الطب، ما يشابه الحملة تضمنت هاشتاغ يطالب بمنحها استثناء لدخول كلية الطب، ولاقى مشاركة ودعم كبيرين من أهالي المحافظة.

أيام قليلة تفصل “حنين” عن الذكرى السنوية الأولى للمجزرة الوحشية التي عاشتها في قرى “السويداء” الشرقية، بالتأكيد ستواجه الذكرى التي أفقدتها عائلتها بقوة أكبر متسلحة بدعم أبناء وطنها وتقديرهم لظروفها، وهي التي انتزعت الحياة من فكي “داعش” كمحاربة فذة.

اقرأ أيضاً: “السويداء”.. ناجون من هجوم “داعش” يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع