حلب.. مسلحون يقتحمون المستشفى للمرة الثانية خلال شهر

مستشفى "الحكمة" في مدينة "الباب"

المعتدي الأول نال عقوبة “كف” فما هي عقوبة المعتدي الثاني “شدة إدن” مثلاً؟

سناك سوري-الباب

اقتحم مسلحان اثنان مستشفى “الحكمة” في مدينة “الباب” التي تسيطر عليها فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً، وقاما بإطلاق الرصاص الحي داخل المستشفى الذي كان مكتظاً بالناس والمراجعين، ما تسبب بأضرار مادية دون وقوع إصابات.

وعلم “سناك سوري” أن المهاجمين اعترفا بتبعيتهما لـ”لواء السلطان مراد” التابع لفصائل “درع الفرات”، وتأتي حادثة الاعتداء هذه بعد حوالي الشهر على اعتداء نفذته مجموعة مسلحة تابعة لفرقة “الحمزة” في نفس المستشفى، وشهدت المدينة على إثره احتجاجات وإضراباً عاماً ما أجبر الفرقة على اعتقال المسؤول عن الاعتداء قبل أن تطلق سراحه بعد “كف” من الممرضة التي تعرضت للإهانة جراء الاعتداء!.

اقرأ أيضاً: بالفيديو: عناصر “درع الفرات” يقتحمون مشافي مدينة “الباب” مدججين بالسلاح

وعقب الاعتداء أضرب الكادر الطبي في المستشفى عن العمل فيما عدا الحالات الإسعافية، وأيده بالقرار نقابة الأطباء في المدينة “معارضة”، قبل أن تحل المشكلة باجتماع ضم ممثلين عن النقابة والمستشفى ومديرها “التركي” ورئيس المجلس المحلي وقائد الشرطة(معارضة)، حيث تم الاتفاق على إنهاء الإضراب بشكل كامل، وتأمين المستشفى من قبل الشرطة التي قيل إنها مُنحت صلاحيات واسعة لتأمينه من أي اعتداء.

الناشط المدني “أبو عبدو” قال في تصريح لـ”سناك سوري” إنه لو تم معاقبة المعتدين أول مرة بشكل صارم لما تكرر الاعتداء على المستشفى بهذه الطريقة، وأضاف: «لو أنهم عاقبوا “حامد البولاد” الملقب بـ”اليابا” الذي هاجم المستشفى أول مرة قبل حوالي الشهر بعقوبة رادعة، لما تجرأت عناصر الفصائل على مهاجمة المستشفى وترويع المدنيين مرة أخرى».

وتعاني مناطق سيطرة المعارضة بما فيها التابعة لفصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً من حالة إنفلات أمني، في ظل تسلط الفصائل وعناصرها، واتهامهم بممارسة انتهاكات ضد المدنيين.

اقرأ أيضاً: سوريا: بعد أن اقتحم مشفى بسلاحه المحكمة تحكم بضربه من قبل “إمرأة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع