حلب.. مرشحة تتهم قائمة الأصالة بالخيانة بعد استبدالها بالقاطرجي

المرشحة سندس ماوردي-فيسبوك

حسام قاطرجي يحل مكان سندس ماوردي في قائمة الأصالة

سناك سوري-حلب

اتهمت المرشحة المستقلة للانتخابات البرلمانية “سندس ماوردي”، القائمين على قائمة “الأصالة” في “حلب”، بخيانتها بعد أن أزالوا اسمها من القائمة دون أن يخبروها.

“ماوردي”، قالت في منشور رصده “سناك سوري” عبر صفحتها الشخصية بالفيسبوك: «كيف لقائمة الأصالة أن تصدر كذبة بأنني انسحبت من الإنتخابات وتطبع قائمة الساعة واحدة ليلا لايوجد فيها اسمي وتسلمني أوراق انتخاب للقائمة كاذبة كيف لهؤلاء المرشحين الذين أقسموا على كتاب الله أنهم لن يكذبوا على الشعب».

المرشحة عن دائرة حلب طالبت متابعيها بنشر المنشور لمساعدتها في كشف الخيانة على حد تعبيرها، وأضافت أنها «موجودة لكشف الكذب ولايوجد أي توجيه واضح أو خفي بس عيب يا قائمة الأصالة من الصبح طلع ماعندكم أصالة».
كما نشرت صورة للقائمة التي توزعها الحملة ويبدو فيها المرشح حسام قاطرجي وقد حل محلها على الفئة أ، كما ضمت القائمة أيضاً أسماء قائمة الوحدة الوطنية عن دائرة حلب.

اقرأ أيضاً: صور النساء تغيب عن الحملات الانتخابية في شوارع حمص

بدوره قال المحلل السياسي “كمال الجفا” معلقاً على الحادثة، من خلال صفحته الشخصية بالفيسبوك، إن قائمة الأصالة والتنمية في “حلب”، تشطب اسم السيدة الوحيدة في قائمتها وتضيف مرشح آخر عوضاً عنها، وأضاف أن هذا «يدل على عدم إيمان هذه القائمة بدور المرأة الحلبية ومنجزاتها في هذه الحرب وبالتالي لم يبق في حلب سوى مرشحتين في قائمة الأستاذ فارس الشهابي».
هذا ولم تعلق القائمة على صفحتها الرسمية في فيسبوك نهائياً على مانشرته المرشحة “ماوردي” حتى لحظة إعداد هذه السطور.

يذكر أن تواجد النساء كمرشحات خلال انتخابات الدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب، مايزال ضعيفاً قياساً بعدد المرشحين بين الرجال، في الوقت الذي يفترض أن يتساوى فيه عدد المرشحات بالمرشحين لضمان تمثيل عادل لكل فئات المجتمع.

اقرأ أيضاً: قوائم الوحدة الوطنية تزيد حصة النساء مقعداً واحداً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع