أخر الأخبارالرئيسيةتقارير

حلب: فتح ملف المحروقات يوقع فاسدين بينهم عضو بمجلس المحافظة

رضا الباشا: قيمة المازوت المسروق 840 مليار ليرة سنوياً

كشف الصحفي السوري “رضا الباشا” عن توقيف 4 من أصحاب محطات الوقود في “حلب” بعد توقيف شخص ثبت أنه من كبار المسؤولين في ملف المحروقات بالمحافظة واعترافه على شركاء لعمله.

سناك سوري _ متابعات

ونشر “الباشا” عبر صفحته على فايسبوك أنه يتمنى التحقيق مع المسؤول عن الضغط على مسؤولين في الشرطة وحتى القضاء لتوقيف “الباشا” بادّعاء ثبت زيفه وكذبه، مضيفاً «لولا دعم هذا المسؤول لهم لما تجرؤوا على ما فعلوا عقبال أ.م وفريقه أيضاً».

وأوضح “الباشا” أن دورية سرية من “دمشق” أثبتت فساداً في عمل العديد من كازيات “حلب”، مضيفاً أنه تم توقيف “و.ب” بعد أقل من شهر على انتخابه عضواً في مجلس محافظة “حلب”، بتهم تتعلق بملف المحروقات.

وفي منشور آخر ذكر مراسل قناة “الميادين” في “حلب” أن كميات مسروقة من الغاز تقدّر بمئات الأسطوانات يومياً متسائلاً عن دور اللجان المعنية في ذلك، مبيناً أن قيمة المازوت المسروق في “حلب” تبلغ 70 مليار شهرياً أي 840 مليار ليرة سنوياً وأضاف أن المشتري معروف والبائع معروف أيضاً وفق حديثه.

بدوره قال الصحفي “صهيب المصري” أنه تم إلقاء القبض على أشخاص وصفهم بأنهم من كبار مافيا مادة الغاز في “حلب”، وأضاف في منشور آخر أن سرقة الغاز من الصهاريج المخصصة لنقل المادة ليست بالعملية السهلة، وأن القبض على السارقين سيفتح الأبواب المشرّعة للكشف عن الفساد المستشري في المحافظة على حد تعبيره.

ويأتي الحديث عن القبض على فاسدين بتهمة سرقة المحروقات، في وقت تعاني منه المدينة كسائر المدن السورية من نقص حاد في المشتقات النفطية وتأخر بوصول رسائل الغاز والمازوت، فضلاً عن ارتفاع أسعار “الأمبيرات” بذريعة ارتفاع سعر المازوت “الحر” أي المباع في السوق السوداء والذي وصفه رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” في وقت سابق بأنه مازوت مسروق.

اقرأ أيضاً:بالتزامن مع تخفيض الكميات.. فساد بخمس مليارات بالمحروقات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى