حلب بدها كهربا.. هل تستجيب الحكومة؟

المشهد الليلي في مدينة حلب-صفحة الإعلامي رضا الباشا

حلبيون يطالبون بعدالة التقنين الكهربائي ومساواة مدينتهم مع باقي المدن السورية

سناك سوري-دمشق

أطلق مواطنون في محافظة “حلب” السورية، حملة عبر فيسبوك طالبوا خلالها بإيقاف الأمبيرات، ومساواة المدينة مع باقي المدن السورية بالتقنين الكهربائي، وبعد عدة أيام حدثت الاستجابة الحكومية، إلا أنها لم تلقّ قبولاً لدى العديد منهم.

وقال الصحفي “رضا الباشا”: «للأسف بعد كل الصراخ، الوزير يرفض مساواة حلب بباقي المحافظات السورية فيما يتعلق بالكهرباء، ويقبل بزيادة حصة حلب ٤٠ ميغا فقط، يعني سنصل لـ ٨ ساعات قطع مقابل ساعة وصل لنصف محافظة حلب فقط وليس لحلب كاملة».

الحملة التي انطلقت تحت هاشتاغ “حلب بدها كهربا، معا لإلغاء الأمبيرات في حلب”، كانت قد بدأت بعد حديث مدير نقل الطاقة الكهربائية في وزارة الكهرباء “فواز الضاهر” لإذاعة شام إف إم المحلية، الذي قال فيه إن هناك عدالة في التقنين بكل المحافظات، ضمن برنامج تقنين 4 ساعات ونصف قطع مقابل ساعة ونصف وصل، ليخرج “الباشا” ويقول، إن حديث “الظاهر” يدين الوزارة كاملة تجاه “حلب”، التي وصل القطع فيها إلى 14 ساعة مقابل ساعة تغذية واحدة، مطالباً باستجواب الوزير ومعاونه لنقل الطاقة في من قبل نواب “حلب” البالغ عددهم وفق “الباشا” 52 نائبا في مجلس الشعب.

اقرأ أيضاً: “خربوطلي” يمنح نفسه فرصة جديدة لتحقيق وعده: بعد عام ونصف الكهرباء ستزور حلب

وشارك عدد كبير من أهالي “حلب”، صوراً توضح حال المدينة مساءً وهي بدون كهرباء، مطالبين بعدالة التقنين وإلغاء الأمبيرات التي أثقلت كاهلهم، نتيجة ارتفاع أسعارها والتي تكلفهم عشرات آلاف الليرات شهرياً، خصوصاً بعد تصريح وزير الكهرباء “غسان الزامل”، بأنه لن يشرّع استخدام الأمبيرات، بينما تنتشر بعدة محافظات سورية أبرزها “حلب”.

يذكر أن التقنين الكهربائي تحسن نهاية الأسبوع الفائت، ليصل إلى 4 ساعات قطع مقابل ساعتي وصل بعدد من المحافظات السورية، نتيجة تحسن الجو كما هو العرف السائد، بينما تشهد العاصمة “دمشق” برنامج تقنين 3 قطع مقابل 3 وصل.

اقرأ أيضاً: وزير الكهرباء: الحكومة السابقة أخرت تنفيذ محطة حلب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع