حزب البعث: انتقل آذار لآفاق لم تعد قوى الاستعمار تتحملها

أعضاء من قيادة الحزب خلال اجتماع حزبي

بيان الحزب: الصهيونية وحدت قواها لمواجهة التجربة السورية

سناك سوري _ متابعات

أصدر حزب “البعث” الحاكم في “سوريا” اليوم بياناً بمناسبة الذكرى 58 لـ “ثورة الثامن من آذار” عام 1963.

وقال البيان أن ثورة آذار مستمرة في مقاومة الصهيونية والاستعمار الجديد وأدواتهما الإرهابية مهما كانت التضحيات، لذا فإن مصطلح “ثورة” هنا يختلف تماماً بكل معانيه ومضامينه عن إساءة الاستخدام لدى العصابات “الإرهابية” على حد تعبير البيان.

وأضاف البيان أن ما يتكامل مع بطولات الجيش هو صمودنا الاجتماعي والاقتصادي على الرغم من الصعاب، مشيراً إلى أن الثامن من آذار 1963 هو مرحلة متقدمة من مسار تراكمي من الجهد الوطني الذي بذله الشعب.

البيان الصادر عن القيادة المركزية للحزب اعتبر أن الثامن من آذار شكّل نقلة نوعية مهّدت لنقلات نوعية أغضبت الاستعمار وقوى التبعية والعمالة والتخلف والصهيونية، مضيفاً أن حركة التطوير والتحديث التي نخوض غمارها اليوم انتقلت بآذار إلى آفاق جديدة لم تعد قوى الاستعمار تتحملها.
اقرأ أيضاً:برلمان خاص لأطفال البعث يعقد أولى جلساته وينتخب قادته ديمقراطياً
قوى الاستعمار بحسب البيان لا تريد وجود ظاهرة تحررية استقلالية متقدمة اسمها “التجربة السورية”، لأنها تشكل خطراً على استراتيجيتهم، مشيراً إلى أن ذلك هو السبب في توحيد صفوف قوى الصهيونية التي «جمعت بين كافة أنواع الحروب لمواجهتنا وقسوة هذه الحروب تؤكد اعترافهم بقوتنا وهذا فخر لنا أمام أمتنا العربية وكافة الشعوب»

وفي الختام قال البيان أن حزب “البعث” يؤكد «لهذا الشعب العظيم تعزيز نشاطه وتطوير نهجه وأسلوبه بما يستجيب لمتطلبات عملية صناعة النصر وبناء المستقبل».

يذكر أن حزب البعث هو الحزب الحاكم في سوريا منذ عام 1963، وهو حزب عروبي قومي جاء في أهدافه أنه يسعى لبعث القومية وبناء الاشتراكية.
اقرأ أيضاً:هدى الحمصي بمؤتمر البعث: المنتصر يكتب التاريخ ويفرض الشروط

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع