جديد السورية للتجارة.. قرض 100 ألف ليرة لشراء لوازم المدرسة

بين البطاقة الذكية والقروض الذكية يترنح الموظف براتبه الأعزل

سناك سوري _ دمشق

فجّرت المؤسسة “السورية للتجارة” مفاجأتها الجديدة بالإعلان عن منح قروض مخصصة للعاملين بالدولة بقيمة 100 ألف ليرة سورية.
وهذه الـ100 ألف ليست لشراء منزل أو سيارة ولا لتغيير حياتك أخي العامل، إنما هي مخصصة لشراء دفاتر وحقائب وألبسة المدارس للأطفال، ولا يُمنَح القرض للموظف عن كل طفل لديه في سن المدرسة بل هي 100 ألف واحدة لكل موظف ولو كان لديه 10 أطفال.

اقرأ أيضاً: السورية للتجارة تعايد المواطنين بقرض جديد

وفي إطار “التدخل الإيجابي” لـ”السورية للتجارة” فإن القرض سيكون بدون فوائد، وسيتم استقبال طلبات البيع بالتقسيط لشراء القرطاسية والحقائب المدرسية فقط اعتباراً من الغد، حيث سيسارع الموظفون إلى إضافة قرض الدفاتر لقائمة القروض التي تثقل كاهل رواتبهم.
حيث سيضاف هذا القرض إلى قرض المواد الغذائية وقرض الأجهزة الكهربائية والمفروشات المنزلية، وربما سيكون هناك قريباً “قرض سندويشة شاورما” وقرض الكولا، وغيرها من القروض التي أثبتت أن أساسيات الحياة اليومية تتحول إلى أحلام للمواطن ويحتاج قرضاً ليحوز عليها، وقرضاً آخر لتسديد القرض الأول وهكذا.
بين البطاقة الذكية والقروض الذكية يترنح الموظف براتبه الأعزل، وإذا كانت تلك القروض بدون فوائد فالراتب أيضاً لم يعد له أي فوائد، وبدلاً من السكر المدعوم بالبطاقة الذكية يحلم الموظف براتب مدعوم من حكومة ذكية لعلّه يستطيع تسديد ما عليه من قروض.

اقرأ أيضاً: نصف مليون ليرة سعر خروف مواطن: حتى الأضاحي صار بدا قرض

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع