الرئيسيةيوميات مواطن

ثرود البامياء الديرية تودع الأطباق الشعبية.. الطبخة بـ 14 ألف ليرة!

الانتاج المحلي لم يشفع للباميا الديرية.. الكيلو تجاوز الـ 6000 ليرة!

سناك سوري – فاروق المضحي

يفتقد “عمر السلامة” من أبناء حي “الموظفين” في مدينة “دير الزور” أكلة “ثرود البامياء” الشعبية التي خرجت هذا الموسم من قائمة طبخات ذوي الدخل المحدود بالمحافظة بسبب ارتفاع تكلفتها التي تجاوزت 14 ألف ليرة سورية، بعد أن كانت احدى الأطباق الشعبية التي يمكن للمواطنين من كل الفئات تحضيرها.

يقول “السلامة” في حديثه مع سناك سوري:«أبناء دير الزور يفتقدونها اليوم كما افتقدوا الكباب الديري الذي لم يعد أكلتهم الشعبية أيضاً.

اقرأ أيضاً:سوريون لم يتناولوا اللحم الأحمر منذ عيد الأضحى الفائت!

مع بداية موسم البامياء الخضراء للعام الحالي وصل سعر الكيلو منها إلى ستة آلاف ليرة سورية، حسب ما أكده لنا المدّرس “حسين الخضر” من أبناء المدينة مشيراً إلى أن سعرها انخفض تدريجياً ليصل إلى 3500 ليرة سورية اليوم، ومع ذلك لاتزال غالية الثمن وبعيدة عن متناول ذوي الدخل المحدود، متسائلاً عن سبب هذا الارتفاع غير المبرر، لاسيما وأنها إنتاج المزارعين المحليين ولايتم شحنها من محافظات أخرى؟

من جهته يرجع صلاح الحمدي صاحب محال خضار في شارع الوادي بالمدينة، سبب ارتفاع أسعار البامياء إلى أن الموسم لايزال في بداياته، إضافة إلى قلة الكميات الموجودة بالسوق منها، مع ارتفاع الطلب لاسيما خلال شهر رمضان.

لوجبة البامياء الديرية “ثرود البامياء” ميزات وطقوس خاصة تتحدث عنها ربة المنزل “منال الحاج أحمد” فتقول:« يجب أن تتوفر المكونات الأساسية لصينية الثرود، والتي اليوم أصبحت مكلفة حيث يبلغ سعر كيلو البامياء ٣٥٠٠ إلى ٤٠٠٠ ليرة وكيلو اللحمة ٨٠٠٠ ليرة ورب البندورة ٨٠٠ ليرة وخبز تنور وكيلو الفيفلة بسعر ٣٠٠ ليرة، إضافة اللبن “الشنينة” الذي يرافق الطبق وسعر الكيلو منه 300 ليرة، مع المكونات الأخرى كالثوم والبصل والسمنة وغيرها من بهارات وملح.

وتشهد أسواق الخضار في معظم المحافظات السورية ارتفاعاً كبيراً وغير مسبوق بالأسعار الأمر الذي أثر على حياة المواطن ودفعه للتحايل على الكثير من الوجبات وإعداد الكثير منها بالحد الأدنى من المكونات.

اقرأ أيضاً:كشك ذوي الدخل المهدود منكه بالبصل والثوم بدل اللحمة

البامياء الخضراء
سعر لحم العجل في دير الزور

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى