تولين البكري: أنا كريمة لدرجة الهبل .. مسلمة وبروح ع الكنيسة

تولين البكري _ انترنت

البكري: عشتُ بأعجوبة .. ومتعتي التصوف بعيداً عن الناس

سناك سوري – متابعات

كشفت الفنانة “تولين البكري” للمرة الأولى عن تفاصيل تتعلق بحياتها وشخصيتها وأحلامها، وقالت أن متعتها حالياً التصوف بعيداً عن التجمعات والاختلاط بالناس.

“البكري” قالت في منشور لها عبر “فيسبوك”: «اسمي “حياة” من وقت ماجيت ع الدنيا.. “تولين” مو اسم فني لا أبداً.. وقت صار عمري 8 سنين أهلي غيرولي اسمي من “حياة” لـ “تولين”، مابعرف ليش متل كتير شغلات مامنختارها».

اقرأ أيضاً: تولين البكري تتمنى الموت بكرامة بسبب المعيشة المتردية

وأضافت “البكري” «أنا سورية، نصي شامي، ونصي التاني حموي.. والدي من “الصالحية” بـ”دمشق”.. و والدتي من “حماه”، بس مابعرف ليش بيفكروني حلبية»، وتابعت: «برجي العقرب من مواليد 25 تشرين الأول.. بس سبيعية.. جابتني ماما بالشهر السابع كان وزني بيقولو بوقتا كيلو واحد.. وعشت بأعجوبة.. طالعي الجوزاء وبرجي الصيني التنين» .

كما كشفت “البكري” أنها مزاجية، وهي أم لـ3 أولاد هم طلال وجودي ولولوة، وأن طفلها الرابع “كريم” توفي بعمر الشهرين، مشيرةً إلى أن هواياتها الفن بكل أشكاله والسباحة، ركوب الخيل، المطالعة، السفر، المغامرة واكتشاف كل ماهو جديد، الموسيقا، والتعبير بالكتابة على حد قولها.

أما عن أحلامها، فقالت: «أحلامي بسيطة جداً بيت صغير وسيارة وشوية أمان»، مضيفةً: «بيقولو الإنسان بيتغير كل 7 سنين وعن تجربة بقول فعلاً.. مثلاً أنا كنت حب المشاوير والطلعات والاختلاط.. ومن 3 سنين صارت متعتي التصوف بكل معنى الكلمة، بحب وحدتي، وبستمتع فيها، وأجمل مكان عندي هو الرجوع للمنزل».

اقرأ أيضاً: انطوانيت نجيب: سوزان نجم الدين بنت أصل ومابتنسى الخبز والملح

وتابعت “البكري” أن عدوها الكذب، والتملق، مضيفة «بحب الكل وبسامح لكن لا أنسا لا القبيحة ولا المنيحة.. بتذكر التنتين لو بعد 1000 سنة.. ما بآمن بالأقوال شعاري الأفعال.. بقولوا عني طيبة ولكن مو ساذجة.. بس كريمة لدرجة الهبل، بمعنى اللي بجيبتي مو إلي».

واختتمت منشورها بالقول: «ديانتي الفعلية مسلمة والحمدلله.. وبروح عالكنيسة دايما بشعل شمعة لأني بعشق يسوع ومريم.. وكل الأنبياء، والرسل، وبحترم كل الأديان، والطوائف.. بحترم المسلم، والمسيحي، واليهودي، والبوذي، وكل من لديه إيمان بشيء».

يشار إلى أن الفنانة “تولين البكري” شاركت بعد أعمال لدراما التلفزيون منها “بنات العيلة”، “صرخة روح”، الغربال”، سيرة الحب”، “ممرات ضيقة”، “لست جارية”، “مقابلة مع السيد آدم”، وغيرها.

اقرأ أيضاً: قصي خولي يخاف اتهام الجمهور له بالغرور والتفاخر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع