تقرير: ارتفاع حالات انتحار الأطفال في الشمال السوري

أطفال - سوريا - مخيمات

1748 محاولة انتحار خلال 3 أشهر

سناك سوري – متابعات

أعلنت “منظمة أنقذوا الأطفال” أن عدد حالات الانتحار عند الأطفال في شمال غرب سوريا ارتفع إلى 90 بالمئة، محذرةً من أزمة صحة نفسية قاتلة في تلك المناطق.

المنظمة أشارت في تقرير نشرته صحيفة “إندبندنت” البريطانية، إلى أن العدد الإجمالي لحالات الانتحار في المنطقة بنهاية عام 2020 قفز بنحو 90% مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من العام نفسه.

اقرأ أيضاً: منظمة بريطانية: انخفاض أعداد الأطفال الضحايا في سوريا

وفقاً للتقرير فقد تم تسجيل 246 حالة انتحار، و1748 محاولة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020 وحده، مبيناً أن من بين أولئك الذين حاولوا الانتحار 42 حالة على الأقل تبلغ أعمارهم 15 عاماً أو أقل، بينما 18% هم من المراهقين والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 20 عاماً.

مديرة الاستجابة في منظمة “إنقاذ الطفولة” في “سوريا” “سونيا كوش”، وصفت الوضع بأنه مقلق للغاية، قائلةً: «بعد عشر سنوات من الصراع، نرى الآن أطفالاً يلجؤون إلى الانتحار».

وأضافت “كوش” أنه «لأمر محزن للغاية أن يصل الأطفال إلى نقطة لا يرون فيها مخرجاً آخر من حياة لا يمكنهم فيها الحصول على التعليم، أو الغذاء الكافي، أو المأوى المناسب».

من حالات الانتحار المسجلة حديثاً والتي وقعت خلال الأسبوع الماضي، انتحار طفل في الـ 14 من عمره بإحدى خيم النازحين في “حماة”.

اقرأ أيضاً: 31 حالة انتحار منذ بداية 2021.. حجو: لا زيادة بعدد المُنتحرين

وتعد الظروف القاسية الناتجة عن الحرب التي استمرت لسنوات عدة، بالإضافة إلى الفقر، ونقص فرص العمل، والتعليم والعنف المنزلي، وزواج الأطفال، من العوامل التي تؤدي إلى مصاعب نفسية قد تفضي إلى الانتحار، بحسب منظمات حقوقية.

يشار إلى أن مجمل حالات الانتحار التي وقعت في “سوريا” منذ بداية عام 2020 وحتى نهاية تشرين الثاني من العام نفسه بلغت 172 حالة في محافظات “دمشق”، و”حلب”، و”اللاذقية”، و”طرطوس”، وتصدرتها “حلب”، بحسب تصريحات مدير “الهيئة العامة للطب الشرعي” في “سوريا” “زاهر حجو”.

اقرأ أيضاً: وزير التموين يرفض الظهور الإعلامي .. ووفاة طفل بطابور الخبز

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع