تعرّفوا على أبرز ثنائيات الوسط الفني التي انتهت بالطلاق

جمال سليمان تزوج بوفاء موصللي ودريد لحام كان متزوجاً بصباح بركات.. هل حقاً يكثر الطلاق والزواج بين الفنانين؟

سناك سوري – دارين يوسف

شهد الوسط الفني انتهاء عدة علاقات زواج بين فنانين سوريين جمعهم الحُب والزواج وفرقهم الطلاق، خلال السنوات الماضية، لأسباب بعضها ظهر للعلن، وأخرى مازالت طي الكتمان، في وقت يُشاع أن الطلاق والزواج يكثران في الوسط الفني، بينما يرجح آخرون أن شهرة الفنانين وحب الجمهور سماع أخبارهم هي السبب في تلك الشائعات، ومن الممكن أن معدلات الزواج والطلاق بينهم طبيعية.

الفنان “تيم حسن” والفنانة “ديمة بياعة”، تزوجا في عام 2002 استمر زواجهما نحو 10 سنوات وهي مدة ليست بالقليلة، ليقع الانفصال نهاية عام 2012 لأسباب أرجعتها “بياعة” إلى خيانة “حسن” العاطفية لها، وأثمر زواجهما عن ولدان هما “ورد”، و”فهد”.

اقرأ أيضاً: أحدها مستمر منذ 56 عاماً.. فنانون تزوجوا عن حب واستمروا

وفي عام 2015 أعلن كل من الفنان “عبد المنعم عمايري”، والفنانة “أمل عرفة” انفصالهما بعد زواج استمر 14 عاماً وهي أيضا مدة ليست بالقليلة، وحينها قال “عمايري” لبرنامج ETبالعربي أن الطلاق وقع بسبب خلافات يومية بسيطة، وأن علاقته بـ “أمل عرفة” يسودها اليوم الاحترام والمودة، خاصةً أن مايجمع بينهما رابط كبير وهما ابنتيهما “سلمى” و”مريم”.

الفنان “مكسيم خليل” وقبل ارتباطه بالفنانة “سوسن أرشيد” كان له تجربة زواج سابقة من ابنة عمه الفنانة “يارا خليل” وأثمرت عن إنجاب ابنهما “هاني”، واعترف “مكسيم” في وقت سابق عبر مواقع التواصل أنه خان زوجته “يارا” واعتبر زواجه منها غلطة.. ثم تزوج من “سوسن أرشيد” بعد وقوعه بحُبها وأنجب منها ولديه “جاد”، و”لوكاس”.

الفنانة “قمر خلف” تزوجت بدايةً من الفنان “مهند قطيش” وأنجبت منه ابنة واحدة “جودي قطيش”، وانفصلا عام 2008 لتتزوج بعدها من الفنان “مهيار خضور” عام 2011 وأنجبت منه طفلان هما “آنات” خلال عام 2014، و”فايز” عام 2018، أما الفنان “مهند قطيش” تزوج من الفنانة “ريم زينو” وانفصلا في تموز 2019.

الممثل والمخرج “سيف الدين سبيعي”، والفنانة “سلافة معمار” قررا إعلان الطلاق على الهواء مباشرة عبر أحد البرامج، بعد حب وزواج استمر 10 سنوات أنجبا فيه ابنتهما “ذهب” التي تعيش متنقلة بين والديها في “لبنان” و”سوريا” حالياً.

اقرأ أيضاً: جريمة في الذاكرة والجوارح ومرايا.. ماذا تذكرون من دراما التسعينات؟

الفنانة “ديمة الجندي” كانت متزوجة من المخرج “فراس دهني” إلا أنهما انفصلا عام 2013 عن ذلك قالت “الجندي”: «الزواج والطلاق قسمة ونصيب، ولم نصل إلى هذه النتيجة إلا بعد تفكير مشترك ولأنه الأنسب للطرفين معاً، ومع أننا تطلقنا فنحن لا زلنا أحبة ونتواصل ونلتقي ونهتم سوياً بابنتنا تيا وبمتطلباتها لتنجح في دراستها وحياتها»، بحسب ما نشرته مجلة “سيدتي” عام 2015.

وكانت أصالة قد أعلنت زواجها من مدير أعمالها “أيمن الذهبي” في أوائل التسعينات، حيث أنجبت منه ابنتهما شام في عام 1992 وبعدها وضعت ابنهما خالد في عام 1998، قبل أن تشتعل الخلافات بينهما ويعلنا طلاقهما في عام 2005 تلا ذلك زواجها من المخرج “طارق العريان” عام 2006 أنجبت منه ولدان “آدم”، و”علي” ثم وقع الانفصال رسمياً أواخر عام 2020 دون أن تعلن “نصري” عن السبب، مؤكدة أنها رغم الانفصال ماتزال تحبه، واصفةً طلاقها منه بالضربة الموجعة.

شملت حالات الطلاق أيضاً فنانين آخرين منهم “كندة علوش” التي انفصلت عن السيناريست “فراس الذهبي” عام 2016 بعد 8 سنوات زواج، وأيضاً انفصال الفنان “طارق مرعشلي” عن الفنانة الراحلة “رندة مرعشلي”، وانفصال “جمال سليمان” عن الفنانة “وفاء موصللي”، كذلك انفصال “دريد لحام” عن الفنانة “صباح بركات” بعد زواج استمر شهران فقط.

يرى البعض أنه ربما يكون اتخاذ قرار بالطلاق أسهل لدى الفنانين الذين تساعدهم أجورهم المرتفعة قياسا بباقي الأعمال الأخرى، على تحقيق الاستقلالية المادية، وربما يكون السبب أن الفنانين تجاوزوا نظرة بعض أفراد المجتمع لموضوع الطلاق.

اقرأ أيضاً: تأمل يرعاك الله وغداً نلتقي.. هل تذكرون برامج الثمانينيات والتسعينيات؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع