تعتيم وبعض الشائعات.. لماذا أُقيل مدير الجمارك؟

سيارة للجمارك في دمشق-انترنت

تم تعيينه عام 2016 وأقيل عام 2021.. الحكومة تكتشف أن مدير الجمارك فشل في محاربة الفساد!

سناك سوري-دمشق

يأتي قرار إعفاء مدير عام الجمارك “فواز أسعد”، بالتزامن مع ما يجري في الجمارك حالياً، من تحقيقات طالت بعض التجار، ودفعت بعض رؤساء الأقسام لتقديم الاستقالة، كذلك كشافين بالجمارك.

قرار إعفاء مدير الجمارك، لم يتم تبريره من قبل الحكومة التي اكتفت بنشر خبر مقتضب عن إعفائه عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، في حين نقلت إذاعة نينار إف إم، عن مصدر وصفته بالمطلع دون أن تذكر اسمه، قوله إن المدير أعفي «بسبب دوره السلبي وفشله في محاربة الفساد في هذا القطاع الحيوي، كما أنه لم يستطع ضبط التهريب ولم تنجح إجراءاته في تجفيف منابع التهريب وهذا أضر بالأسواق وحركتها».

وأضاف المصدر أن «أسعد لم ينجح أيضاً في ضبط عمل شبكة المخلصين الجمركيين، أو فكفكة المجموعات الفاسدة داخل قطاع الجمارك».

“أسعد” يشغل منصب مدير الجمارك منذ العام 2016، وقبلها كان يشغل منصب أمين مديرية جمارك “اللاذقية” منذ عام 2013، أي أنه وبالاستناد لحديث “المصدر المطلع”، فإن مدير الجمارك عاصر 3 رؤساء حكومة هم “وائل الحلقي”، “عماد خميس”، “حسين عرنوس”، وبقي في منصبه 5 سنوات قبل أن يتم اكتشاف أنه فشل في محاربة الفساد، وأن له دوراً سلبياً، ولم يستطع ضبط التهريب!.

اقرأ أيضاً: خضعوا للتحقيقات.. استقالة عاملين بالجمارك لتصفية حقوقهم المالية!

مؤخراً تم إثارة موضوع ملف فساد في الجمارك، وبحسب ما نقلت صحيفة الوطن المحلية عن عدة مصادر لم تذكر اسم أي منها، فإنه ربما حدثت مخالفات سمحت بإدخال مهربات تركية وغيرها، للبلاد بطرق غير شرعية، مشيراً أنه “وربما لا تكون هناك مخالفات، والتحقيقات هي من يحدد كل هذا”.

ونتج عن التحقيقات توقيف عدد من المخلصين الجمركيين، كذلك رؤساء أقسام بالجمارك وكشافين أيضاً، حيث قدموا استقالاتهم حفاظاً على حقوقهم المادية بحسب المصدر، كما أدت التحقيقات لنقل مدير المعلوماتية إلى وزارة المالية على خلفية الملف ذاته.

ماتزال أسباب إعفاء مدير الجمارك مبهمة وغير واضحة، شأنها شأن إعفاء رئيس الحكومة السابق “عماد خميس“، ومحافظ “ريف دمشق” “علاء ابراهيم“، كذلك حاكم مصرف “سوريا” المركزي “حازم قرفول“، وسط فضول كبير يعتري المواطن السوري الذي يريد أن يعلم ماذا يحدث في بلاده، ومن هو المسؤول عن تدهور أوضاعه المعيشية، بعد الحرب والعقوبات والحصار طبعاً، ليس لشيء فقط كي لا يذهب ضحية زيارة “الصفحات المشبوهة”.

اقرأ أيضاً: أنباء عن معاقبة مدير المعلوماتية بالجمارك بنقله لوزارة المالية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع