تسجيل إصابتي كورونا في سلمية.. والجهات المعنية تتخذ إجراءات طارئة

صورة تحذيرية من كورونا

ماهي الإجراءات المشددة التي اتخذت؟

سناك سوري – متابعات

سُجلّت إصابتان بفيروس كورونا في “مدينة سلمية”، بـ”محافظة حماه”، وتم عزلهما في مشفى “قيس حبيب الوطني” وأخذ المسحات للمخالطين، وبناءً على ذلك اتخذت الجهات المعنية في المدينة حزمة إجراءات مشددة بالدوائر الرسمية ووسائط النقل العامة.

وأفادت صحيفة “الوطن”، أن “المنطقة الصحية” في سلمية، أخذت مسحات لمخالطي الحالتين من الدرجة الأولى، وإجراءات العزل المنزلي لمخالطي الدرجة الثانية ومتابعتهم من خلال فرق التقصي.

وقال رئيس مجلس مدينة سلمية “زكريا فهد” أن «اجتماعاً ضم كل الجهات المعنية والمسؤولة بالمدينة عقد أمس، تقرر فيه تشديد الالتزام بقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا، وإغلاق صالات العزاء والأفراح المغلقة».

كما تقرر في الاجتماع أيضاً وفقاً لـ “فهد”، «التشديد على رؤساء الدوائر، واتخاذ أقصى درجات الوقاية الاحترازية للموظفين والمراجعين، وكذلك للركاب و السائقين في وسائط النقل العامة، والتأكيد على التباعد المكاني بالمساجد».

وأشار “فهد” إلى أن «الجهات المعنية ستتعامل مع المستجدات في حينها، وستتخذ أي قرار لحماية المواطنين في مدينة سلمية».

إقرأ أيضاً: للاشتباه بكورونا.. عزل لاعب في نادي الفتوة

وكانت رئاسة “مجلس الوزراء” قررت إغلاق كافة صالات المناسبات (الأفراح- العزاء) في المحافظات بدءاً من يوم الجمعة 24 تموز الجاري، وحتى إشعار آخر، وذلك في سياق الإجراءات المتخذة للحد من توسع كورونا، ويكلف الوزارات اتخاذ المزيد من الضوابط والإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس.

وبلغ إجمالي إصابات فيروس كورونا المستجد في سوريا 561 إصابة منهم 364 إصابة نشطة، وتماثل للشفاء 165 حالة، بينما الوفيات بلغت 32 حالة بحسب بيانات “وزارة الصحة”.

وتتوزع حالات الإصابة المُسجلة مؤخراً بفيروس كورونا وفقاً لوزارة الصحة، في “دمشق” 18 حالة إصابة، وفي “ريف دمشق” إصابة واحدة،  و1 في “السويداء” و1 في “اللاذقية”، بينما حالات الشفاء فسُجلت 2 في “دمشق”، و3 في ريفها، وحالة وفاة واحدة أيضاً في “دمشق”.

إقرأ أيضاً: بعد أربعة أشهر.. ارتفاع مؤشرات خطر كورونا في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع