تركيا تتاجر بالعشائر السورية

تركيا تخطب ود العشائر بالتزامن مع حديثها عن عملية عسكرية في عفرين.

سناك سوري – متابعات

شهدت مدينة إسطنبول يوم أمس عقد أول مؤتمر لـ “المجلس الأعلى العشائر والقبائل السورية” الذي تأسس بداية عام 2017 في تركيا، وبمشاركة 25 شخصية من ممثلي العشائر السورية، وقال رئيس المجلس “رافع الرجو” في تصريحات صحفية له: «بأن الهدف الرئيس من المؤتمر هو مواجهة “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” والنظام السوري»، ويرى مراقبون أن تركيا تتاجر بالعشائر واحتضنت هذا المؤتمر في هذا الوقت لضمان كسب ود العشائر في حربها المحتملة ضد حزب الاتحاد الديمقراطي.

وأضاف “الرجو”: «كما سيتم نقاش تشكيل جيش من أبناء العشائر في سوريا»، وتخوف نشطاء من تشكيل هذا الجيش في الوقت الذي تنتظر به البلاد حلاً سياسياً من شأنه التخلي عن كافة الأعمال العسكرية على الأرض السورية.

اقرأ أيضاً: تركيا تحدد موعد عمليتها العسكرية في عفرين

وحمل المؤتمر عنوان “العشائر والقبائل الضامن لوحدة النسيج السوري ودعم الاستقرار وعودة المهجرين”(وزيادة الرواتب وأي شي بدكن يا وأي قطعة بعشر ليرات)، وحسبما نقلت مصادر إعلامية فإن المؤتمر وجه دعوات لوفودٍ أوروبية وعربية، لاطلاعهم على سير المؤتمر والرؤية المنبثقة عنه وبأن المؤتمر سيضم ممثلين عن كل العشائر السورية ومن كافة الطوائف والأعراق السورية. سناك سوري

ويتزامن هذا المؤتمر مع الحديث عن عملية عسكرية قد تشنها تركيا في عفرين بريف حلب لمواجهة “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”، حسب ما أعلن وزير الدفاع التركي منتصف شهر تشرين الثاني الماضي.

اقرأ أيضاً: طلاب مدرسة في سوريا يؤدون تحية العلم لتركيا

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع