تربية “درعا” تتسبب بحرمان 98 مدرس من التعيين!

وزارة التربية السورية-انترنت

المشكلة تتحمل مسؤوليتها تربية “درعا”، لكن من يدفع الثمن المدرسون، فهل تحدث المعجزة ويسترجعون حقوقهم؟

سناك سوري- متابعات

حُرِمَ 98 مدرساً من أبناء محافظة “السويداء” من حقهم القانوني في التعيين لصالح مديرية التربية في “درعا” التي تأخرت باستكمال إجراءات التعيين لديها أصولاً، لتتجاوز المهلة القانونية المحددة، ما منع إمكانية تأشير قرارات التعيين، من قبل الجهاز المركزي للرقابة المالية، وبالتالي ضياع حلم التعيين. (المؤسسة الحكومية هي التي أخطأت والمواطنون هم من دفعوا الثمن).

المدرسون كانوا قد نجحوا في مسابقة وزارة التربية، ما منحهم حقاً في التعيين بصفة دائمة لدى تربية “درعا” وفق قرار وزير التربية بتعيين الناجحين، الصادر بتاريخ 10/12/2018، ليقوموا بتقديم جميع الأوراق الثبوتية اللازمة للتعيين إلى مديرية تربية “السويداء”، والتي أرسلتها بدورها إلى تربية “درعا” بتاريخ 14/1/2019، بعد توقيعها من قبل محافظ “السويداء”، حيث جرى استلامها في ديوان تربية “درعا” بتاريخ 17/1/2019، وكان من المفترض أن يتم  تأشيرها قبل 24/1/2019 وفق ما أكده “بسام محمود” مدير التربية في “السويداء” لصحيفة “الوطن” مشيراً إلى أن قضية المدرسين هي بين وزارة التربية والجهاز المركزي للرقابة المالية في الوقت الحالي.

اقرأ أيضاً: وزارة التربية توضح: نجري إعادة توزيع للفائض

يُشار إلى أن حادثة مشابهة قد حصلت قبل فترة مع المواطن “بشار محمد علي عبد القادر” والذي لم يتم إبلاغه بنجاحه في المسابقة الخاصة بالشركة السورية للنفط إلا بعد انتهاء المهلة القانونية بـ 4 أيام،  بالرغم من أنه الناجح الأول فيها، ما اضطره لطلب استثناء من رئاسة مجلس الوزراء، دون أن يقبل الجهاز المركزي للرقابة بهذا الاستثناء. حيث يحق للجهة الرقابية قبول أو رفض الاستثناءات.

هي المرة الثانية التي يدفع فيها مواطنون ثمن خطأ لم يرتكبوه ويظهر هذا الأمر للعلن.. عسى أن ينصت المعنيون لوجعهم ووجع من لا تسمع عناتهم وآهاتهم ويجدون حلاً لمشاكلهم، حلاً من روح القانون لا من جموده.

اقرأ أيضاً: الرقابة ترفض استثناءً صادراً عن رئاسة مجلس الوزراء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع