تراشق فيسبوكي غير مباشر بين فارس شهابي وشادي حلوة

فارس شهابي، شادي حلوة_فايسبوك

شهابي حذف رداً قاسياً ألمح فيه إلى حلوة

سناك سوري _ متابعات

حذف رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس شهابي” منشوراً هجومياً حاداً انتقد فيه من وصفه بـ«الطبل المطرود والمأجور بدولارات النفط المسروق والذي يشكك بالمنفسة أمل».

وتناول “شهابي” في منشوره أمس على صفحته عبر فايسبوك موضوع المنفسة محلية الصنع التي أعلن عن إنتاجها قبل مدة، قائلاً إنها جاهزة للعمل وأنها مشروع علمي تحفيزي وليس تجاري للربح منه، مخاطباً الشخص المقصود بالقول «لكنك لا تفهم إلا بالبيع والشراء والابتزاز والربح»

وأضاف “شهابي” أن من حارب المنفسة منذ اليوم الأول هو من حاربه في الانتخابات ويحارب يومياً كل طالب ناجح ودكتور لامع ومواطن صالح، مبيناً أن وزارة الصحة تأخرت شهرين لتضع شروطاً تعجيزية على حد وصفه، من أجل ترخيص صناعة المنافس بشروط لا تحققها إلا المنافس الألمانية الحديثة التي يتجاوز ثمن أرخصها 50 مليون ليرة، مؤكداً أن فريق عمل المنفسة لم يتوقف أبداً عن التطوير رغم شح المواد والموارد، مشيراً إلى أن المنفسة تحقق كل شروط المنافس الإسعافية.

اقرأ أيضاً:صناعة حلب تطلق أول منفسة محلية الصنع

واختتم “شهابي” منشوره بالقول «نحنا اشتغلنا وبادرنا وقدمنا للناس منفسة بزمن قياسي بداية الكورونا وهي الأكثر تطوراً مما تم محلياً ولم نفعل ذلك من أجل الأصوات، انت شو عملت غير التطبيل والتزمير ولعق الأحذية لأجل الدولار؟ أما عن الرصيد الشعبي فلن أذكر كيف كنت أنت بالذات تلحق بي من أجل تصريح هنا وآخر هناك بداية الأزمة ليظهرك كإعلامي ذو مصداقية وبسنوات قبل ظهور أسيادك الجدد».

لم يسمِّ “شهابي” الشخص الذي توجّه إليه بالكلام إلا أن عدداً من التعليقات أشار إلى أن المقصود هو الإعلامي “شادي حلوة” دون أن ينفي “شهابي” ذلك قبل أن يقوم بحذف المنشور في وقت لاحق.

وربط المتابعون بين ما قاله “شهابي” و ما نشره “حلوة” يوم الثلاثاء الماضي حول استغرابه من أن مرشحي انتخابات مجلس الشعب لا يضعون احتمال 5% لإمكانية عدم نجاحهم، معتبراً أن الغريب اتهام فلان وعلتان وتوجيهات فلان وعدم اتهام أنفسهم بعدم امتلاك الرصيد الكافي للنجاح، في إشارة إلى ما نشره “شهابي” قبلها عن إقصائه من انتخابات المجلس عبر توجيهات مسؤول حزبي.

وأضاف “حلوة” أن الغريب ألّا يترك المرشح أي وسيلة للترويج لنفسه وهذا حقه ولكن ليس بطريقة الاستغلال كما شهدنا من البعض باختراعات وهمية انتهت ع الرف وفي آخر المطاف يرسب لأنها الحقيقة على حد قوله، ما اعتبر هجوماً صريحاً على “شهابي” وإعلانه عن إنتاج منفسة “أمل” المحلية، في الوقت الذي يعمل فيه “حلوة” مستشاراً إعلامياً لمجموعة “قاطرجي الدولية” التي يملكها “حسام قاطرجي” الفائز بالانتخابات البرلمانية الأخيرة عن مدينة “حلب” مقابل خسارة “شهابي”.

اقرأ أيضاً:بعد خسارته في الانتخابات… الشهابي تعرضت لمؤامرة خبيثة ومكشوفة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع